اخترنا لكم : عبد الرزاق

عبد الرزاق بن همام. روى عن معمر، وروى عنه المنقري. الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب الاستغناء عن الناس ٦٧، الحديث ٣، وباب العصبية ١٢٣، الحديث ٧، وباب الطمع ١٢٧، الحديث ٣. وروى عنه سليمان بن داود الشاذكوني. التهذيب: الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث ٤٦٣، ورواها بعينها في باب فضل الصيام يوم الشك، الحديث ٥١١، والإستبصار: الجزء ٢، باب صيام يوم الشك، الحديث ٢٤٣. أقول: عبد الرزاق في أسناد هذه الروايات هو عبد الرزاق بن همام الآتي.

إبراهيم بن إسحاق

معجم رجال الحدیث 1 : 185
T T T
إبراهيم بن إسحاق أبو إسحاق.
وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ أربعة وثلاثين موردا: فقد روى عن سهل بن الحارث، وعبد الله بن أحمد، وعبد الله بن حماد الأنصاري، وعلي بن محمد، والقاسم بن محمد، ومحمد بن سليمان الديلمي، ويوسف بن السخت.
وروى عنه عبد الله بن علي، وعلي بن محمد بن بندار، وعلي بن محمد بن عبد الله، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسن.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إبراهيم بن إسحاق، عن الحسين بن أبي السري، عن الحسن بن إبراهيم.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١١٣٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب فضل الزراعة ١٢٤، الحديث ٧، الحسن بن السري، بدل الحسين بن أبيالسري، وهو الصحيح لعدم وجود للحسين بن أبي السري في كتب الرجال والحديث، وفي الوافي والوسائل، عن كل مثله.
وروى أيضا بسنده، عن علي بن محمد، عن إبراهيم بن إسحاق، عن عبد الرحمن بن حماد.
التهذيب: الجزء ٧، باب الشفعة، الحديث ٧٢٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الشفعة ١٣٨، الحديث ٣، إلا أن فيه، عبد الله بن حماد، بدل عبد الرحمن بن حماد، وهو الصحيح الموافق للوافي، بقرينة سائر الروايات، وفي الوسائل نسختان.
أقول: إبراهيم بن إسحاق- في هذه الروايات- هو إبراهيم بن إسحاق أبو إسحاق الأحمري الآتي، بقرينة الراوي والمروي عنه.
ثم إنه قد تقدم في إبراهيم بن إسحاق، عن الفقيه رواية ابن مسكان، عن إبراهيم بن إسحاق، فلو صحت النسخة فهو رجل آخر مجهول.