اخترنا لكم : برد الإسكاف

قال النجاشي: «برد الإسكاف، مولى، مكاتب، له كتاب يرويه ابن أبيعمير، أخبرناه القاضي أبو الحسين، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك، قال: حدثنا ابن أبي عمير، عن برد». وقال الشيخ (١٣٧): «برد الإسكاف، له كتاب، أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد بن زياد، عن ابن نهيك، والحسن بن محمد بن سماعة، جميعا عن برد». وذكره في رجاله، في أصحاب السجاد(عليه السلام) (٤). وعده مع إضافة الأزدي الكوفي، في أصحاب الباقر(عليه السلام) (٢١)، وقال روى عنهما(عليهما السلام) . ومع إضافة الأزدي فقط، في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٥٨) وطريقه إليه ضعيف بأبي طالب الأنباري. ثم...

محمد بن أبي عبد الله

معجم رجال الحدیث 15 : 282
T T T
قال الشيخ (٦٨٤): «محمد بن أبي عبد الله، له كتاب، رويناه بهذا الإسناد، عن حميد، عن أبي إسحاق إبراهيم بن سليمان بن حيان الخزاز، عنه».
وأراد بهذا الإسناد: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد.
روى عن عيسى بن عبد الله بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب.
ذكرهالصدوق في المشيخة، في طريقه إلى عيسى بن عبد الله الهاشمي.
أقول: احتمل السيد التفريشي، اتحاده مع محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدي الآتي، فإنه يقال له محمد بن أبي عبد الله، كما ذكره النجاشي.
ونفى البعد عن الاتحاد الميرزا في الوسيط، واستظهره في رجاله الكبير.
ولكن الصحيح عدم الاتحاد، فإنه يدل عليه- مضافا إلى أن الشيخ عنون كلا منهما مستقلا وهو أمارة التعدد-: أن الاتحاد في نفسه غير ممكن، وذلك، فإن الصدوق(قدس سره) يروي عن محمد بن جعفر الأسدي بواسطة واحدة في غير مورد، وهو يروي عن محمد بن عثمان العمري.
الفقيه: الجزء ١، باب قضاء صلاة الليل، الحديث ١٤٣١.
ومعه كيف يمكن اتحاده مع من يروي عنه حميد- وهو شيخ الكليني- بواسطة واحدة.
بل إن الكليني روى عن محمد بن جعفر الأسدي، بلا واسطة.
الكافي: الجزء ١، باب حدوث العالم ١، الحديث ٣، فكيف يمكن اتحاده مع من يروي عنه شيخه بواسطة واحدة.
وأوضح من جميع ذلك: أن راوي كتاب محمد بن جعفر الأسدي هو هارون بن موسى التلعكبري، على ما ستعرف عن الشيخ، وهو توفي سنة (٣٨٥)، فكيف يمكن أن يروي عمن يروي عنه حميد المتوفى (٣١٠) بواسطة واحدة.
وعلى الجملة احتمال الاتحاد ساقط جزما.
بقي هنا شيء، وهو أن العلامة قد صحح طريق الصدوق إلى عيسى بن عبد الله الهاشمي، وفيه: محمد بن أبي عبد الله، على ما عرفت، ولا نعرف له وجها غير البناء على أصالة العدالة التي استظهرناها من العلامة (قده).
أو لما في بعض النسخ من محمد بن عبد الله وهو ابن زرارة الراوي لكتاب عيسى.
و كيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.