اخترنا لكم : موسى بن عبد الله بن سعد

تقدم في موسى بن عبد الله الأشعري.

محمد بن أحمد

معجم رجال الحدیث 15 : 314
T T T
روى عن أحمد بن الحسين، وروى عنه محمد بن جعفر.
تفسير القمي: سورة يونس، في تفسير قوله تعالى: (وَ أَسَرُّوا النَّدامَةَ لَمّا رَأَوُا الْعَذابَ ..).
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ ثلاثمائة وسبعة وتسعين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر، وأبي عبد الله الجاموراني، وأبي عبد الله الرازي، وأبي محمود، وابن أبي نجران، وإبراهيم بن محمد، وإبراهيم بن مهزيار، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد بن الحسن، وأحمد بن الحسن بن علي، وأحمد بن الحسن بن علي بن فضال، وأحمد بن الحسين، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأحمد بن محمد السياري، وأحمد بن نوح بن عبد الله، وأحمد بن هلال، وأيوب بن نوح، وجعفر بن إبراهيم بن محمد الهمداني، وجعفر بن رزق الله أو رجل عنه، وجعفر بن القاسم، والحسن بن الحسين اللؤلؤي، والحسن بن علي، والحسن بن محمد بن سماعة، والحسن بن موسى، والحسن بن موسى الخشاب، والحسين بن عبد الله القرشي، والحسين بن علي بن مروان، والحسين بن عمر بن يزيد،و الحسين بن مالك، وحمزة بن يعلى، والسندي بن الربيع، والسندي بن محمد، وعباد بن سليمان، والعباس بن معروف، والعباس الناقد، وعبد العزيز بن المهتدي، وعبد الكريم، وعبد الله بن أحمد، وعبد الله بن الصلت، وعبد الله بن الصلت عمه، وعبد الملك، وعلي بن إبراهيم الجعفري، وعلي بن إسحاق بن عمارة، وعلي بن إسماعيل، وعلي بن بلال، وعلي بن الريان، وعلي بن سليمان، وعلي بن سليمان بن رشيد، وعلي بن السندي، وعلي بن محمد القاساني، وعمر بن علي بن عمر، وعمر بن علي بن عمر بن يزيد، والعمركي، والعمركي البوفكي، ومحمد بن أحمد العلوي، ومحمد بن أحمد الكوكبي، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن الحسان، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن عبد الله بن أحمد، ومحمد بن عبد الله المسمعي، ومحمد بن عيسى (و رواياته عنه تبلغ اثنين وخمسين موردا)، ومحمد بن عيسى بن عبيد، ومحمد بن ناجية، ومحمد بن الوليد، ومعاوية بن حكيم، وموسى بن جعفر، وموسى بن جعفر البغدادي، وموسى بن عمر، وموسى بن القاسم البجلي، وهارون بن مسلم، ويعقوب بن يزيد، ويوسف بن السخت، ويوسف بن السخت البصري، ويونس بن يعقوب، والخشاب، والسياري، والعبيدي.
وروى عنه أبو علي الأشعري، وأحمد بن إدريس، وسعد بن عبد الله، وسهل بن زياد، وعلي بن حاتم، وعلي بن محمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن جعفر، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن يحيى، ومحمد بن يحيى العطار، وموسى بن القاسم.
اختلاف الكتب
روى الكليني بسنده، عن ابن محبوب، عن محمد بن أحمد، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب بيع لقيط ولد الزنا ١٠٢،الحديث ٤.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوافي والوسائل أيضا، وعن بعض النسخ محمد فقط، بدل محمد بن أحمد، وهو الموافق للتهذيب: الجزء ٧، باب ابتياع الحيوان، الحديث ٣٣٥.
أقول: محمد بن أحمد ليس في طبقة أصحاب الصادق(عليه السلام)، فهو مجهول، وبناء على نسخة التهذيب، وإن كان ابن محبوب يروي عن بعض أصحاب الصادق(عليه السلام) المسمى بمحمد، إلا أنه لا يظهر المراد به أيضا، وما عن بعض من أن المراد به محمد بن مسلم فهو غير صحيح، فإنه لم يثبت رواية ابن محبوب عن محمد بن مسلم.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد، عن أبي جعفر، عن أبي الجوزاء، عن الحسين بن علوان.
التهذيب: الجزء ٨، باب النذور، الحديث ١١٥١، والإستبصار: الجزء ٤، باب كفارة من خالف النذر أو العهد، الحديث ١٩٠، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء، بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ٩٦، والإستبصار: الجزء ١، باب غسل اليدين قبل إدخالهما الإناء ..، الحديث ١٤١، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، عن أبيه، بدل محمد بن أحمد، عن أبيه، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن أحمد، عن أحمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل بن بزيع.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة في السفر، الحديث ٥٢٠.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة: أحمد بن الحسن، بدل أحمدبن الحسين، وهو الصحيح الموافق للوافي والإستبصار: الجزء ١، باب أن الرجل الذي يسافر إلى ضيعته ..، الحديث ٨٢١.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن أيوب بن نوح.
التهذيب: الجزء ٩، باب الموصى له بشيء يموت قبل الموصي، الحديث ٩٠٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب الموصى له يموت قبل الموصي، الحديث ٥١٧، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، بدل محمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب من أوصى بوصية فمات الموصى له ٩، الحديث ٣.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد، عن الحسن بن إبراهيم بن محمد الهمداني.
التهذيب: الجزء ٩، باب من الزيادات من الوصايا، الحديث ٩١٣.
ورواها أيضا في الباب، الحديث ٩٥٠، إلا أن فيه الحسين بن إبراهيم الهمداني، وهذا الاختلاف تقدم في الحسن بن إبراهيم بن محمد الهمداني.
ورواها أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد، عن الحسين بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٤، باب حكم العلاج للصائم، الحديث ٧٧٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى، محمد عن أحمد، بدل محمد بن أحمد، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب في الصائم يحتجم ٢٨، الحديث ٤.
وروى أيضا بسنده، عن علي بن الحسن بن فضال، عن محمد بن أحمد، عن علي بن يعقوب الهاشمي.
التهذيب: الجزء ٩، باب الوصية المبهمة، الحديث ٨٤٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب ما يهدى إلى الكعبة ٢٥، الحديث ٤، علي بن الحسن الميثمي، عن أخويه محمد وأحمد، بدل محمد بن أحمد، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائرالروايات.
روى الكليني، عن أحمد بن إدريس وغيره، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن الحسين، عن عمرو بن سعيد.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب الشيخ والعجوز يضعفان عن الصوم ٣٧، الحديث ٦.
كذا في نسخة المرآة أيضا، ولكن في الطبعة القديمة: أحمد بن محمد بن الحسين، بدل محمد بن أحمد، عن محمد بن الحسين، وفي الوسائل محمد بن الحسين نسخة.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٤، باب العاجز عن الصيام، الحديث ٧٠٢، إلا أن فيه: أحمد بن الحسين بدل محمد بن الحسين.
كذا في الطبعة القديمة منه أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى من التهذيب: أحمد بن الحسن، وهو الصحيح الموافق للوافي بقرينة سائر الروايات، ولأن الشيخ رواها أيضا بسنده، عن عمار الساباطي في باب الزيادات، الحديث ١٠١١ من الجزء.
ورواها الصدوق بسنده، عن عمار بن موسى الساباطي أيضا.
الفقيه: الجزء ٢، باب ما جاء فيمن يضعف عن الصيام، الحديث ٣٧٦، وفي طريقهما إلى عمار الساباطي أيضا أحمد بن الحسن.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن سنان.
التهذيب: الجزء ٧، باب التلقي والحكرة، الحديث ٧٠٥، والإستبصار: الجزء ٣، باب النهي عن الاحتكار، الحديث ٤٠٧.
ورواها الكليني أيضا في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب الحكرة ٦٤، الحديث ٢، إلا أن فيه: محمد عن أحمد، بدل محمد بن أحمد، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن عبد الحميد، عن أبيجميلة.
التهذيب: الجزء ٨، باب النذور، الحديث ١١٥٣، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا نذر في معصية، الحديث ١٥٩، إلا أن فيه: محمد بن عبد الجبار، بدل محمد بن عبد الحميد، وهو الموافق للوسائل، والوافي موافق للتهذيب.
روى الكليني، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن أخيه جعفر بن عيسى بن يقطين.
الكافي: الجزء ٧، كتاب الشهادات ٥، باب الرجل يشهد على المرأة ولا ينظر وجهها ٢٢، الحديث ١.
أقول: في المقام اختلاف مع التهذيب والإستبصار تقدم في جعفر بن عيسى.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى.
التهذيب: الجزء ٥، باب زيارة البيت، الحديث ٨٦١، والإستبصار: الجزء ٢، باب أن طواف النساء واجب، الحديث ٨٠٤، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد، وما في التهذيب هو الصحيح، فإنه موافق لما رواها أيضا في التهذيب: باب الخروج إلى الصفا، الحديث ٥٤٥، والإستبصار: الجزء ٢، باب من أحل من إحرام المتعة، الحديث ٨٥٤.
وما رواها الكليني في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب قطع تلبية المحرم .. ٢٠٩، الحديث ٩، والوافي والوسائل موافقان للتهذيب أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى، عن يونس.
التهذيب: الجزء ١٠، باب الحد في الفرية والسب، الحديث ٣٤٣، والإستبصار: الجزء ٤، باب من قذف صبيا، الحديث ٨٨١، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، عن يونس، بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن عيسى بن عبيد.
التهذيب: الجزء ٩، باب من الزيادات في الوصية، الحديث ٩١٤.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتاب الوصايا ١، باب النوادر ٣٧، الحديث ٩، إلا أن فيه:أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد، وهو الموافق لما في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، وفي الوافي والوسائل عن مورد مثله.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن يعقوب بن يزيد، عن يحيى بن المبارك.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٣٢٨.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب ما يقطع من أليات الضأن ٨، الحديث ٤، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، عن يعقوب بن يزيد، ويحيى بن المبارك، وهو الموافق للوافي، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوسائل والمرآة والطبعة القديمة من الكافي أيضا.
روى الكليني بسنده، عن علي بن الحسين، عن محمد بن الوليد، ومحمد بن أحمد، عن يونس بن يعقوب.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب في ليلة القدر ٦٩، الحديث ١٠.
وفي المقام اختلاف تقدم في علي بن الحسين، عن محمد بن الوليد.
روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن أحمد، عن يونس بن يعقوب، عن معتب.
التهذيب: الجزء ٧، باب التلقي والحكرة، الحديث ٧١١.
كذا في الطبعة القديمة على نسخة أيضا، وفي نسخة أخرى: محسن بن أحمد، بدل محمد بن أحمد، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب بعد باب الحكرة ٦٥، الحديث ٣، والوافي والوسائل أيضا.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن الخشاب.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ١٩٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها في الإستبصار: الجزء ٤، بابكراهية لحوم الجلالات، الحديث ٢٨٨، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الخشاب، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب لحوم الجلالات .. ٦، الحديث ٧، والوافي والوسائل أيضا.
روى الكليني بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن بعض أصحابنا، عن محمد بن عبد الله.
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات في الزكاة، الحديث ٣٢٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها الكليني في الكافي: الجزء ٤، كتاب الزكاة ١، باب الصدقة لبني هاشم ومواليهم وصلتهم ٤٢، الحديث ٧، وفيه محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، وهو الموافق للوافي والوسائل أيضا، وفي الوافي ونسخة من الطبعة القديمة: محمد بن عبيد الله.
ثم روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان من الزيادات، الحديث ١٥٥٠.
كذا في الوافي ونسخة من الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوسائل ونسخة أخرى من الطبعة القديمة: محمد (بن أحمد بن يحيى)، عن أحمد، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، والظاهر أن الصحيح: محمد بن أحمد، عن بنان بن محمد، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، فإن السند مذكور في التهذيبين في نيف وثلاثين موردا كما ذكرناه.
روى الكليني، عن محمد بن أحمد، وعده من أصحابنا، عن سهل بن زياد جميعا، عن جعفر بن محمد بن عبيد الله.
الكافي: الجزء ٢، كتاب فضل القرآن ٣، باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن ٥، الحديث ٣.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: محمد، عن أحمد، بدل محمد بن أحمد، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الرواياتو كلمة (جميعا).
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد، عن جعفر بن محمد الهمداني، قال: كتبت إلى أبي الحسن(عليه السلام) .. إلخ.
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من الصيام، الحديث ١٠٥١، والإستبصار: الجزء ٢، باب مقدار الصاع، الحديث ١٦٣، إلا أن فيه: جعفر بن إبراهيم بن محمد الهمداني، وهو الموافق لما رواها في باب كمية الفطرة، الحديث ٢٤٣ من هذا الجزء من التهذيب، ولعل ما في هذا المورد من التهذيب وهو رقم ١٠٥١ من باب النسبة إلى الجد، والله العالم.
روى الكليني، عن علي بن محمد بن سهل بن زياد، عن محمد بن أحمد، عن الحسن بن علي.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب مولد الحسين بن علي(عليه السلام) ١١٦، الحديث ٩.
كذا في هذه الطبعة، وفي سائر النسخ: علي بن محمد، عن سهل بن زياد، وهو الصحيح الموافق للوافي بقرينة سائر الروايات.
وروى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد، عن الحسين بن الحسن اللؤلؤي، عن أحمد بن محمد.
التهذيب: الجزء ٨، باب النذور، الحديث ١١٥٢.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن الظاهر أن الصحيح الحسن بن الحسين اللؤلؤي، بقرينة سائر الروايات.
روى الكليني، عن محمد بن أحمد، عن محمد بن خالد.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب الأئمة(عليهم السلام) أنهم إذا ظهر أمرهم حكموا .. ٩٩، الحديث ٤.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن عن بعض النسخ: محمد عن أحمد، بدل محمد بن أحمد، والظاهر أنه الصحيح، فإنه لم يثبت رواية محمد بن أحمد عن محمد بن خالد.
أقول: محمد بن أحمد هذا مشترك بين جماعة، والتمييز إنما هو بالراويو المروي عنه.