اخترنا لكم : الحسن بن زين الدين

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (٤٥): «الشيخ جمال الدين أبو منصور الحسن بن الشيخ زين الدين بن علي بن أحمد الشهيد الثاني العاملي الجبعي، كان عالما، فاضلا، عاملا، كاملا، متبحرا، محققا، ثقة، فقيها، وجيها، نبيها، محدثا، جامعا للفنون، أديبا، شاعرا، زاهدا، عابدا، ورعا، جليل القدر، عظيم الشأن، كثير المحاسن، وحيد دهره، أعرف أهل زمانه بالفقه والحديث والرجال. له كتب ورسائل منها: كتاب منتقى الجمان، في الأحاديث الصحاح والحسان، خرج منه كتب العبادات ولم يتمه، وكتاب معالم الدين وملاذ المجتهدين، خرج منه مقدمة في الأصول وبعض كتاب الطهارة ولم يتمه، وله كتاب مناسك الحج، والرسالة الاثني عشرية في الصلاة، وإجازة طويل...

محمد بن أحمد بن الحسين الزعفراني

معجم رجال الحدیث 15 : 341
T T T
العسكري، يكنى أبا عبد الرحمن المصري، نزيل بغداد: روى عنه التلعكبري، سمع منه سنة خمس وعشرين وثلاثمائة، وله منه إجازة.
رجال الشيخ فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٦٥).
روى عن الحسن بن علي بن مهزيار، وروى عنه جعفر بن محمد بن قولويه.
كامل الزيارات: الباب ٨، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث ١٤.