اخترنا لكم : السائب بن عمارة

الحضرمي الكوفي: تقدم في الساب.

محمد بن أحمد بن يحيى

معجم رجال الحدیث 16 : 31
T T T
وقع بهذا العنوان في كثير من الروايات تبلغ ألفا وثلاثمائة وأحد عشر موردا.
فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وعن أبي أحمد يعني ابن أبي عمير، وأبي إسحاق، وأبي جعفر (و روايته عنه تبلغ اثنين وثمانين موردا)، وأبي جعفر النحوي، وأبي زهير، وأبي زهير النهدي، وأبي سعيد، وأبي عبد الله، وأبي عبد الله البرقي، وأبي عبد الله الرازي، وابن أبي نصر، وابن أبي نصر البغدادي، وإبراهيم، وإبراهيم بن إسحاق، وإبراهيم بن صالح بن سعيد، وإبراهيم بن مهزيار، وإبراهيم بن هاشم، وإبراهيم بن هاشم أبي إسحاق، وأحمد، وأحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن أبي عبد الله البرقي، وأحمد بن الحسن، وأحمد بن الحسن بن علي، وأحمد بن الحسن بن علي بن فضال، وأحمد بن الحسن بن فضال، وأحمد بن الحسين، وأحمد بن حمزة، وأحمد بن حمزة القمي، وأحمد بن محمد (و رواياته عنه تبلغ مائة وستة عشر موردا)، وأحمد بن محمد البرقي، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وأحمد بن محمد بن الأصبغ، وأحمد بن محمد بن علي الميثمي الكوفي، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأحمد بن محمد السياري، وأحمد بن هلال، وإسكيب بن عبدة، وأيوب، وأيوب بن نوح، وبنان، وبنان بن محمد، وجعفر بن إبراهيم بن محمد الهمداني، وجعفر بن رزق الله، وجعفر بن محمد، وجعفر بن محمد القمي، والحسن، والحسن بن الحسين، والحسن بن الحسين اللؤلؤي، والحسن بن صالح بن محمد الهمداني، والحسن بن علي، والحسن بن علي بن عبد الله، والحسن بن علي بن النعمان، والحسن بن علي الهمداني، والحسن بن موسى، والحسن بن موسى الخشاب، والحسين بن عمر بن يزيد، وسعدان، وسلمة، وسلمة بن الخطاب، والسندي بن الربيع، والسندي بن محمد، وسهل بن الحسن، وسهل بنزياد، وسهل بن زياد الآدمي، وصالح بن عقبة، وطلحة بن زيد، وعباد بن سليمان، والعباس، والعباس بن معروف، والعباس بن موسى البغدادي، وعبد الحميد، وعبد الرحمن بن حماد، وعبد الصمد بن محمد، وعبد الله، وعبد الله بن أحمد الرازي، وعبد الله بن جعفر، وعلي، وعلي بن إسماعيل، وعلي بن بلال، وعلي بن الحسن، وعلي بن الريان، وعلي بن سليمان، وعلي بن السندي، وعلي بن محمد، وعلي بن محمد القاساني، وعمر بن علي، وعمر بن علي بن عمر، وعمران، وعمران بن موسى، والعمركي، والعمركي بن علي النيسابوري، ومحمد بن آدم، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد العلوي، ومحمد بن أحمد الكوكبي، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن الحسان، ومحمد بن الحسان الرازي، ومحمد بن الحسين (و رواياته عنه تبلغ مائة وستة وثلاثين موردا)، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن حمزة بن اليسع، ومحمد بن سليمان، ومحمد بن عبد الجبار، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن عبد الله بن أحمد، ومحمد بن عبد الله المسمعي، ومحمد بن عيسى (و رواياته عنه تبلغ ثمانية وسبعين موردا)، ومحمد بن عيسى بن عبيد، ومحمد بن عيسى اليقطيني، ومحمد بن الفضيل، ومحمد بن موسى، ومحمد بن موسى السمان، ومحمد بن موسى الهمداني، ومحمد بن ناجية، ومحمد بن الوليد، ومحمد بن يحيى، ومحمد بن يحيى المعاذي، ومعاوية بن حكيم، ومعروف، ومنصور بن العباس، وموسى بن جعفر، وموسى بن جعفر البغدادي، وموسى بن جعفر المدائني، وموسى بن عمر، وموسى بن عمر بن يزيد، وموسى بن القاسم، ووهب أو السكوني، وهارون بن مسلم، والهيثم، والهيثم بن أبي مسروق، والهيثم بن أبي مسروق النهدي، والهيثم النهدي، ويعقوب، ويعقوب بن يزيد (و رواياته عنه تبلغ ثلاثة وستين موردا)، ويعلى بن حمزة، ويوسف بن الحارث، والخشاب، والسكوني أو وهب، والسياري، والعبيدي، والنوفلي.
وروى عنه أحمد بن إدريس، وأحمد بن جعفر، وأحمد بن جعفر المؤدب،و أحمد بن محمد، وأحمد بن محمد عن أبيه، وسعد بن عبد الله، وعلي بن الحسن، ومحمد بن يحيى، ومحمد بن يحيى العطار.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن وهب.
التهذيب: الجزء ٧، باب العارية، الحديث ٨١٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث ٤٤٥، إلا أن فيه: جعفر، بدل أبي جعفر، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبي الجوزاء.
التهذيب: الجزء ١٠، باب البينات على القتل، الحديث ٦٨٤، والإستبصار: الجزء ٤، باب أنه لا يجب على العاقلة عمد ولا إقرار ولا صلح، الحديث ٩٨٧، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي سعيد الآدمي.
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الظهار، الحديث ٤٢، والإستبصار: الجزء ٣، باب أنه لا يصح الظهار بيمين، الحديث ٩٣٣، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي يحيى الواسطي، عن حماد بن عثمان.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥١٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب العصير ٢٩، الحديث ٣: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أبي يحيى الواسطي، وهو الصحيح الموافق للوسائل، وفي الوافي عن كل مثله.
و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي إسحاق، عن النوفلي.
التهذيب: الجزء ٣، باب حكم الجماعة وأقل الجماعة، الحديث ١٠٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة خلف العبد، الحديث ١٦٣١: أبو إسحاق، بدل ابن أبي إسحاق، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، والنسخة المخطوطة من التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي إسحاق، عن ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٧، باب ابتياع الحيوان، الحديث ٣٤٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ٣، باب الرجل يشتري المتاع، الحديث ٢٦١، إلا أن فيه: أبا إسحاق، بدل ابن أبي إسحاق، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل والنسخة المخطوطة، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن فضال، عن الحسن بن الجهم.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥١٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب العصير ٢٩، الحديث ٤: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، وهو الصحيح الموافق للوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث ٨٩٦، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة بين المقابر، الحديث ١٥١٣، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الصلاة في الكعبة وفوقها ٥٨، الحديث ١٣، وكذلك الوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين،عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث ١١٩٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى، والنسخة المخطوطة: أحمد بن الحسن، بدل أحمد بن الحسين، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥٣٩، والإستبصار: الجزء ٤، باب تحريم شرب الفقاع، الحديث ٣٦٨، إلا أن فيه: أحمد بن الحسن، بدل أحمد بن الحسين، وما في التهذيب موافق لما للكافي: الجزء ٦، كتاب الأشربة ٧، باب الفقاع ٣٠، الحديث ١٠، وكذلك الوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين، عن أبي سعيد.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥٤٤، والإستبصار: الجزء ٤، باب تحريم شرب الفقاع، الحديث ٣٧٣، إلا أن فيه: أحمد بن الحسن، بدل أحمد بن الحسين، وكذلك الوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسين بن علي، عن عمرو بن سعيد.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير البدن والثياب، الحديث ١٣٣٠.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: أحمد بن الحسن بن علي، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٣، كتاب الطهارة ١، باب الثوب يصيبه الدم والمدة ٣٨، الحديث ٥، وكذلك الوافي، والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٢، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث ٥٥١، والإستبصار: الجزء ١، باب من صلى في غير الوقت، الحديث ٨٦٩،إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى عن أبيه، بلا واسطة أحمد بن محمد، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين الجوهري، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن الحسين، عن علي بن حديد، عن محمد بن سليمان، عن عمرو بن خالد.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الكوفة، الحديث ٥٩.
ورواها أيضا في الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٧٠٠، إلا أن السند فيه هكذا: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن، عن محمد بن الحصين، وعلي بن حديد، عن محمد بن سنان، عن عمرو بن خالد.
وما رواها في المورد الأول رواها عن ابن قولويه، ولكن الموجود في كامل الزيارات هكذا: محمد بن الحسين بن مت الجوهري، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران، عن أحمد بن الحسن، عن محمد بن الحسين، عن علي بن حديد، عن محمد بن سنان، عن عمرو بن خالد، الباب الثامن: في فضل الصلاة في مسجد الكوفة، الحديث ١، والظاهر صحة ما في كامل الزيارات، فإن المجلسي في البحار روى بسنده أيضا، عن ابن قولويه كما استظهرناه، وفي الوافي: محمد بن الحسن الجوهري، عن محمد بن أحمد، عن أحمد بن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسين، عن علي بن النعمان، وفي الوسائل: محمد بن الحسين الجوهري، عن محمد بن الحسين، عن علي بن النعمان.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن خلف بن حماد.
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الإيلاء، الحديث ١٤، والإستبصار: الجزء ٣، باب ما يجب على المولى إذا ألزم الطلاق فأبى، الحديث ٩٢٢.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب الإيلاء ٥٧،الحديث ١١، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن خالد.
وهو الصحيح، فإنه لم يرو أحمد بن محمد بن خالد، عن خلف بن حماد، بلا واسطة أبيه، وكثرة رواية محمد بن خالد عنه.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير الثياب من النجاسات، الحديث ٨٣٢.
أقول: وفي المقام اختلاف تقدم في أحمد بن يحيى.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن بنان بن محمد، عن أبيه، عن ابن المغيرة.
التهذيب: الجزء ٦، باب البينات، الحديث ٧٧٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب ما يجوز شهادة النساء فيه، الحديث ٨٠، إلا أن فيه: أحمد بن محمد، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن بنان بن محمد، عن محسن بن أحمد.
التهذيب: الجزء ٨، باب حكم الإيلاء، الحديث ١٠، والإستبصار: الجزء ٣، باب مدة الإيلاء التي يوقف بعدها، الحديث ٩١٣، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن جعفر بن محمد، عن عبيد الله القمي.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات، الحديث ٩٨٨، والإستبصار: الجزء ١، باب أنه لا قراءة في الصلاة على الميت، الحديث ١٨٤٥، إلا أنه فيه: جعفر بن محمد بن عبد الله القمي، وهو الموافق لما في الوسائل، والظاهر أن الصحيح: جعفر بن محمد بن عبيد الله القمي الموافق للوافي.
و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن خرزاد.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين ..، الحديث ١٠٠١، والإستبصار: الجزء ١، باب أن الرجل يموت في السفر ..، الحديث ٧٢١، إلا أن فيه: الحسن بن علي بن خرزاد، بدل الحسن بن خرزاد، والصحيح في التهذيب، الموافق لما في الوافي والوسائل، فإنه المعنون في كتب الرجال.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن غياث بن كلوب.
التهذيب: الجزء ٧، باب من أحل الله نكاحه من النساء، الحديث ١١٦٥، والإستبصار: الجزء ٣، باب أنه إذا عقد الرجل على امرأة حرمت عليه أمها، الحديث ٥٦٩، إلا أن فيه: الحسين بن موسى الخشاب، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
روى الصدوق بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن إبراهيم الهمداني.
الفقيه: الجزء ٤، باب الوصي يشتري من مال الميت شيئا إذا بيع فيمن زاد، الحديث ٥٦٦.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٩، باب الزيادات من الوصية، الحديث ٩٥٠.
أقول: وهنا اختلاف تقدم في الحسن بن إبراهيم بن محمد الهمداني.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن محمد، عن عمران الأشعري.
التهذيب: الجزء ٤، باب صيام ثلاثة أيام في كل شهر، الحديث ٩١٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، ولكن في نسخة أخرى والنسخة المخطوطة: الحسين بن محمد بن عمران الأشعري، وهو الموافق للإستبصار: الجزء ٢، باب صيام ثلاثة أيام في كل شهر، الحديث ٤٤٧، والوافي كما في التهذيب، والوسائل كما في الإستبصار، وتقدم في الحسين بن محمد بن عمران الأشعري،بعض الكلام.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن موسى الخشاب، عن غياث بن كلوب.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث ٦٨٣.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها في الإستبصار: الجزء ١، باب البئر يقع فيه الكلب والخنزير، الحديث ١٠٥، وباب الدجاجة وما أشبهها تموت في البئر، الحديث ١٢٢، وفيهما: الحسن بن موسى الخشاب، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن السندي بن محمد، عن أبان.
التهذيب: الجزء ٥، باب وجوب الحج، الحديث ١١، والإستبصار: الجزء ٢، باب المملوك يحج بإذن مولاه ..، الحديث ٤٨٣، إلا أن فيه: السندي، عن أبان بن محمد، بدل السندي بن محمد، عن أبان، وما في التهذيب هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس بن معروف، عن الحسن بن محبوب.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ١٨٣، والإستبصار: الجزء ٤، باب تحريم أكل لحم الغنم إذا شرب من لبن خنزيرة، الحديث ٢٧٧، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن عبيد الله بن أحمد، عن الحسن بن محبوب.
التهذيب: الجزء ٦، باب البينات، الحديث ٧٤٦، والإستبصار: الجزء ٣، باب ما تجوز فيه شهادة الواحد مع يمين المدعي، الحديث ١١٦، إلا أن فيه: عبد الله بن أحمد، بدل عبيد الله بن أحمد، وهو الموافق للوافي، كما أن الوسائل موافق لما في التهذيب.
و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، ومعاوية، عن علي بن الحسن بن رباط، عن أبي مريم الأنصاري.
التهذيب: الجزء ١٠، باب القود بين الرجال والنساء، الحديث ٧١٧، والإستبصار: الجزء ٤، باب حكم المرأة إذا قتلت رجلا، الحديث ١٠٠٩، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن يحيى، عن علي بن الحسن بن رباط، وفي النسخة المخطوطة من التهذيب: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن يحيى، ومعاوية، عن علي بن الحسن بن رباط، وهو الصحيح الموافق للوافي، وإن كان الوسائل كما في هذه الطبعة من التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن عمر بن علي بن عمر بن يزيد.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث ٨١٩، والإستبصار: الجزء ١، باب الصلاة في الفنك والسمور والسنجاب، الحديث ١٤٥٥، إلا أن فيه: عمر بن علي بن يزيد، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، ولعل ما في الإستبصار من باب النسبة إلى الجد، ومنه يظهر الكلام فيما رواه أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن عمرو بن علي بن عمر، عن إبراهيم بن محمد الهمداني.
التهذيب: الجزء ٩، باب الوقوف والصدقات، الحديث ٥٩٩، وأن الصحيح: عمر بن علي بن عمر، كما في النسخة المخطوطة والوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن متويه بن نابحة، عن أبي سمينة.
التهذيب: الجزء ٩، باب الزيادات من الميراث، الحديث ١٤٠٢.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: متويه بن بايجة، وفي هامشه نسخة معاوية بن نائحة، وفي النسخة المخطوطة: مثوية بن يايجة، وفي الإستبصار: الجزء ٤، باب أن مع الأبوين أو مع واحد منهما لا يرث الجد والجدة، الحديث ٦٢٣: مثوبة بن نايحة، والوافي كما في الطبعة الحديثة من التهذيب، وكذلك الوسائل، إلا أن فيه: معاوية نسخة لمتويه، والله العالم بالصواب.
و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أبي عمير، عن إسماعيل بن رباح.
التهذيب: الجزء ٥، باب زيارة البيت، الحديث ٨٥٨، والإستبصار: الجزء ٢، باب أن طواف النساء واجب، الحديث ٨٠١، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن أبي عمير، بدل محمد بن أبي عمير، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، وأحمد بن إدريس جميعا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن أبيه، عن ابن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ٩٦.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ١، باب غسل اليدين قبل إدخالهما الإناء، الحديث ١٤١: أحمد بن محمد، عن أبيه، بدل محمد بن أحمد، عن أبيه، وما في الإستبصار هو الصحيح، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن الخشاب.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ١٩٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، وفي النسخة المخطوطة: محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن الخشاب، ولكن في الإستبصار: الجزء ٤، باب كراهية لحوم الجلالات، الحديث ٢٨٨: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الخشاب، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب لحوم الجلالات .. ٦، الحديث ٧، وكذلك الوافي والوسائل أيضا.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد السياري، عن أحمد بن الفضل.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٤٨.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب لحوم الجلالات ٦، الحديث ٩: السياري عن أحمد بن الفضل، وهو الصحيح الموافق للوافي، والسياري لقب أحمد بن محمد، لا محمد بن أحمد، ومنه يظهر الكلام فيما رواه الشيخ أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد السياري، عن علي بن أسباط.
التهذيب: الجزء ٦، باب من الزيادات في القضايا والأحكام، الحديث ٨٢٠، وإن كانت الطبعة القديمة والوسائل كما في التهذيب، إلا أن في الوافي: السياري، والمراد به أحمد بن محمد، كما ذكرنا.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسن، عن الحكم بن مسكين.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير البدن والثياب من النجاسات، الحديث ١٣٥١.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، وفي الإستبصار: الجزء ١، باب أبوال الدواب والبغال ..، الحديث ٦٢٨: محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن الحكم بن مسكين، والصحيح: محمد بن الحسين، بدل محمد بن الحسن، كما في الإستبصار، فإن محمد بن أحمد بن يحيى لم يرو عن محمد بن الحسن في غير هذا المورد، وقد أكثر الرواية عن محمد بن الحسين، وأيضا محمد بن الحسن لم يثبت روايته عن الحكم بن مسكين، وروى عنه محمد بن الحسين في عدة موارد.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن عبد الرحمن بن أبي هاشم.
التهذيب: الجزء ١، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث ٦٩٢، والإستبصار: الجزء ١، باب البئر يقع فيه الفأرة، الحديث ١١١، إلا أن فيه: محمد بن الحسن، بدل محمد بن الحسين، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوسائل، وعن بعض نسخ الإستبصار أيضا: محمد بن الحسين.
و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد الله بن هلال.
التهذيب: الجزء ٢، باب أحكام السهو في الصلاة، الحديث ٧٦٥، والإستبصار: الجزء ١، باب من تيقن أنه زاد في الصلاة، الحديث ١٤٣٠، إلا أن فيه: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عبد الله بن هلال، بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى بسنده أيضا، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عبد الحميد.
التهذيب: الجزء ٥، باب الذبح، الحديث ٦٧٨، والإستبصار: الجزء ٢، باب أيام النحر والذبح، الحديث ٩٣٥، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، فإن محمد بن يحيى لم يرو عن محمد بن عبد الحميد قط.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عيسى، عن الفضل بن كثير.
التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر، الحديث ٤٣٦، والإستبصار: الجزء ٣، باب النهي عن بيع الذهب بالفضة نسيئة، الحديث ٣٢٦، إلا أن فيه: محمد بن الحسين، عن الفضيل بن كثير، بدل محمد بن عيسى، عن الفضل بن كثير، ولا يبعد صحة ما في التهذيب لموافقته للوافي، فإن محمد بن الحسين لم يرو عن الفضل بن كثير، وأيضا الصحيح: الفضل مكبرا، فإنه المعنون في كتب الرجال.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن موسى بن عمرو.
التهذيب: الجزء ٢، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان من الزيادات، الحديث ١٥٧٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها في الإستبصار: الجزء ١، باب ما يمر بين يدي المصلي، الحديث ١٥٥٥: موسى بن عمر، بدل موسى بن عمرو،و هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن هارون بن مسلم.
التهذيب: الجزء ٧، باب العارية، الحديث ٨١٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث ٤٤٤، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن يحيى، بدل محمد بن أحمد بن يحيى، والصحيح ما في التهذيب، الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن يعقوب بن يزيد.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٢٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن يعقوب بن يزيد، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٦، كتاب الصيد ٤، باب صيد السمك ١١، الحديث ١٦، وكذلك الوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، عن يحيى بن المبارك.
التهذيب: الجزء ١٠، باب اشتراك الأحرار والعبيد والنساء .. في القتل، الحديث ٩٦١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها الشيخ أيضا في باب الاشتراك في الجنايات، الحديث ٥٥٩ من الجزء، وفيه: محمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، وهو الموافق لما في الكافي: الجزء ٧، كتاب الديات ٤، باب الجماعة يجتمعون على قتل واحد ٧، الحديث ١٠، وكذلك الوافي، وفي الوسائل عن كل مورد مثله.
اختلاف النسخ
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي بصير.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ٩٧٧.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى ونسخة من المخطوطة: أبو نصر، بدل أبي بصير، والظاهر أن الصحيح: ابن أبي نصر فإن محمد بن أحمد بن يحيى يروي عن أبي بصير بثلاث وسائط، ولا يمكن أن يروي عنه بلا واسطة، وأبو نصر في هذه الطبقة أيضا مجهول، ولكن روى محمد بن أحمد بن يحيى، عن ابن أبي نصر، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، في جملة من الموارد، فيحتمل أن يكون الصحيح: ابن أبي نصر، بدل أبي بصير، ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي بصير.
التهذيب: الجزء ٧، باب التلقي والحكرة، الحديث ٧١٦.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إسحاق، عن عبد الرحمن بن حماد.
التهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٨٣٣.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة: أبو إسحاق، بدل إسحاق، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن علي بن الحسين الضرير، عن حماد بن عيسى.
التهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ٨١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن علي، عن الحسين بن الحسن الضرير، عن حماد بن عيسى، وهو الموافق للوافي والوسائل.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عبد الله بن هلال.
التهذيب: الجزء ٤، باب حد المرض الذي يجب فيه الإفطار، الحديث ٧٦٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد الله بن هلال، وهو الصحيحالموافق للوافي والوسائل، وإن كان في الأخير: محمد بن يحيى نسخة لمحمد بن أحمد بن يحيى، فإن الشيخ رواها أيضا في باب الزيادات، الحديث ١٠٠٨، من الجزء، وفيه: محمد بن الحسين، عن محمد بن عبد الله.
روى الكليني، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن عيسى.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب صلاة النوافل ٨٤، ذيل حديث ١٦.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، وهو الموافق للوافي، وما في هذه الطبعة موافق لما في التهذيب: الجزء ٢، باب المسنون من الصلوات، الحديث ١.
ثم روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء، عن الحسين.
التهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق، الحديث ١٣٦.
كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، ولكن الظاهر أن الصحيح: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبي الجوزاء، فإن هذا السند مذكور في خمسة وعشرين موردا، ومحمد بن أحمد بن يحيى في جميع ذلك يروي عن أبي الجوزاء بواسطة أبي جعفر، فيعلم من ذلك السقط في المقام.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبيه، عن ابن المغيرة.
التهذيب: الجزء ١، باب صفة الوضوء، الحديث ١٠٧٢، والإستبصار: الجزء ١، باب كيفية استعمال الماء في غسل الوجه، الحديث ٢٠٨.
كذا في الطبعة القديمة من التهذيب والوافي والوسائل أيضا، ولكن هذا السند قد تكرر في التهذيبين في نيف وثلاثين موردا، وفي جميع ذلك: محمد بن أحمد بن يحيى، عن بنان بن محمد، عن أبيه، عن (عبد الله) بن المغيرة، فيعلم من ذلك سقوط الواسطة في المقام، وقد تقدم أنه لم يثبت وجود لأحمد بن يحيى في الكتب الأربعة، ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه أيضا في التهذيب: الجزء ٩، باب الزيادات من الميراث، الحديث ١٤١٧، وإن كانت الطبعة القديمة والوافيو الوسائل كما في التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي.
الإستبصار: الجزء ١، باب الخمر يصيب الثوب، الحديث ٦٦٠.
ورواها في التهذيب: الجزء ١، باب تطهير الثياب وغيرها من النجاسات، الحديث ٨١٧، والسند فيه هكذا: أبو الحسن علي بن الحسين، ومحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أحمد بن الحسن بن علي.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، ومقتضى ظاهر السند رواية علي بن الحسين أبي الحسن، عن محمد بن أحمد بن يحيى، وهو لم يثبت، وفي مثل السند: علي بن الحسين أبي الحسن، عن محمد بن يحيى، بدل: ومحمد بن يحيى، بالعطف وهو الصحيح، ومن هذا يظهر الكلام فيما رواه أيضا عن أبي الحسن علي بن الحسين، ومحمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن العباس بن معروف، الحديث ٨١٠، من الباب، وإن كانت الطبعة القديمة والوافي والوسائل كما في هذه الطبعة.
وروى أيضا بسنده هكذا: عنه (محمد بن أحمد بن يحيى)، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان.
التهذيب: الجزء ٩، باب الذبائح والأطعمة، الحديث ٥١٦.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: كلمة «عنه» غير موجودة، والحسن بن محبوب مبدوء به الكلام، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، فإن محمد بن أحمد بن يحيى لم يثبت روايته عن الحسن بن محبوب.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسين بن الحسن اللؤلؤي، عن أحمد بن محمد.
التهذيب: الجزء ١، باب الأغسال المفترضات والمسنونات، الحديث ٢٨٩، والإستبصار: الجزء ١، باب وجوب غسل الجنابةو الحيض، الحديث ٣١٩.
كذا في الطبعة القديمة من التهذيب والوسائل أيضا، ولكن الموجود في الوافي: الحسن بن الحسين اللؤلؤي، بدل الحسين بن الحسن اللؤلؤي، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن صالح بن عقبة، عن عروة الحناط.
التهذيب: الجزء ٥، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١٢٦٦، والإستبصار: الجزء ٢، باب من قتل جرادة، الحديث ٧٠٧.
كذا في الوافي والوسائل أيضا، ولكن الظاهر أن الواسطة سقطت بين محمد بن أحمد بن يحيى، وصالح بن عقبة، فإن محمد بن أحمد بن يحيى يروي عن صالح بن عقبة بواسطتين، والغالب: محمد بن الحسين، عن محمد بن إسماعيل، كما في التهذيب: الجزء ٣، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث ٦٩٩.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن محمد بن الفضيل، عن أبي الصباح.
التهذيب: الجزء ٣، باب صلاة العيدين، الحديث ٢٩٠، والإستبصار: الجزء ١، باب كيفية التكبير في صلاة العيدين، الحديث ١٧٤٣.
كذا في الطبعة القديمة من التهذيب أيضا، ولكن الظاهر أن الواسطة بين محمد بن أحمد بن يحيى ومحمد بن الفضيل ساقطة، فإنه كثيرا ما يروي عنه بواسطة محمد بن عيسى أو محمد بن الحسين، وإن كان الوافي والوسائل كما في التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء المنبه بن عبد الله.
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة على الأموات، الحديث ٤٤٩.
كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، وتقدم الكلام في مثل السند في محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي الجوزاء، فراجع.
و روى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن وهب أو عن السكوني، عن جعفر(عليه السلام) عن أبيه(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٢، باب فضل الصلاة والمفروض منها والمسنون، الحديث ٩٦٣.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن وهب أو عن السكوني، عن جعفر(عليه السلام)، عن أبيه(عليه السلام)، عن أبي جعفر(عليه السلام)، عن أبيه(عليه السلام)، وفي النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه جعفر، عن وهب أو عن السكوني، عن جعفر(عليه السلام)، عن أبيه(عليه السلام)، وفي الوافي: ابن محبوب عن ابن عيسى، عن أبي، عن وهب أو السكوني، عن جعفر(عليه السلام)، عن أبيه(عليه السلام)، عن جعفر بن محمد(عليه السلام)، عن أبيه(عليه السلام) .
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الهيثم، عن النهدي، عن عثمان بن عيسى.
التهذيب: الجزء ٧، باب الزيادات من الإجارات، الحديث ١٠٠٢.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل، ونسخة من الجامع أيضا، وفي نسخة أخرى منه: الهيثم النهدي، وهو الصحيح الموافق للوافي، بقرينة سائر الروايات.
أقول: هذا متحد مع من بعده.