اخترنا لكم : إسحاق بن حسان

روى عن الهيثم بن واقد، وروى عنه بسطام بن مرة. الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب أن النعمة التي ذكرها الله عز وجل في كتابه: الأئمة(عليهم السلام) ٢٧، الحديث ١، وباب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٧٩، والجزء ٦، كتاب الأطعمة ٦، باب جامع في الدواب التي لا تؤكل لحمها ٢، الحديث ١، والتهذيب: الجزء ٩، باب الصيد والذكاة، الحديث ١٧٠، والإستبصار: الجزء ٤، باب حكم لحم الحمر الأهلية، الحديث ٢٧٦. وفيه بسطام بن قرة، بدل بسطام بن مرة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي المتقدم عليه. والوافي والوسائل أيضا. وروى عن الهيثم بن واقد، وروى عنه بسطام بن مرة. تفسير القمي: سورة الأعلى في تف...

محمد بن إدريس

معجم رجال الحدیث 16 : 66
T T T
قال الشيخ (٦٢٩): «محمد بن إدريس الحنظلي: يكنى أبا حاتم، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن محمد بن الحسن، عن عبد الله بن جعفر الحميري،عن أبي حاتم».
وعده في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (١١٥)، قائلا: «محمد بن إدريس الحنظلي أبو حاتم، روى عنه عبد الله بن جعفر الحميري».
وقال ابن داود في (٤١١) من القسم الثاني: «محمد بن إدريس الحنظلي الرازي أبو حاتم (لم) (جخ) عامي المذهب».
أقول: لم ينسب إلى الشيخ كون الرجل عاميا غير ابن داود، نعم ذكره ابن حجر في تقريبه، فقال: «محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي أبو حاتم الرازي: أحد الحفاظ من الحادي عشرة، مات سنة سبع وسبعين (بعد المائتين)».
روى عن العمركي، وروى عنه محمد بن قولويه.
كامل الزيارات: الباب ٤٦، في ثواب ما للرجل في نفقته إلى زيارة الحسين(عليه السلام)، الحديث ٥، ثم لا يخفى أن المذكور في رواية كامل الزيارات هو محمد بن إدريس من غير تقييد بالحنظلي، إلا أن من المطمأن به أنه هو الحنظلي، وذلك لأنه المعروف الذي له كتاب، وليس في هذه الطبقة من يسمى بمحمد بن إدريس غيره.
وطريق الشيخ إليه صحيح وإن كان فيه ابن أبي جيد.