اخترنا لكم : موسى مولى أبي عبد الله

ع، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٦٦٨). وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(عليه السلام) . وعد أيضا موسى مولى جعفر بن محمد، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، والظاهر أن فيه تحريفا، والصحيح مولى جعفر بن أحمد، كما يأتي عن الشيخ.

محمد بن إسحاق بن عمار

معجم رجال الحدیث 16 : 75
T T T
قال النجاشي: «محمد بن إسحاق بن عمار بن حيان التغلبي الصيرفي: ثقة، عين، روى عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، له كتاب كثير الرواة، أخبرنا أحمد بن محمد الأهوازي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن عمر بن كيسبة، قال: حدثنا محمد بن بكر بن جناح، قال: حدثنا محمد بن إسحاق بن عمار، بكتابه».
وقال الشيخ (٦٤٥): «محمد بن إسحاق بن عمار: له كتاب رويناه بهذا الإسناد، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عنه».
وأراد بهذا الإسناد: جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى.
و قال في (٦٨١): «محمد بن إسحاق بن عمار: له كتاب، رويناه بهذا الإسناد، عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل، عنه».
وأراد بهذا الإسناد: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد.
محمد بن إسحاق، من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (٣٠).
محمد بن إسحاق بن عمار الصيرفي، كوفي، من أصحاب الرضا(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٣).
وعده المفيد ممن روى النص على الرضا(عليه السلام)، وأنه من خاصة الكاظم(عليه السلام) وثقاته، وأهل الورع، والعلم، والفقه من شيعته.
الإرشاد: باب ذكر الإمام القائم بعد أبي الحسن(عليه السلام)، فصل (في من روى النص على الرضا علي بن موسى ع).
وكذا عده ابن شهرآشوب من رواة النص على الرضا(عليه السلام) .
المناقب: الجزء ٤، باب إمامة أبي الحسن علي بن موسى الرضا(عليه السلام)، في فصل المفردات.
وروى الكليني(قدس سره)، عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أحمد بن محمد بن عبد الله، عن الحسن، عن ابن أبي عمير، عن محمد بن إسحاق بن عمار، قال: قلت لأبي الحسن الأول(عليه السلام) : أ لا تدلني إلى من آخذ عنه ديني؟ فقال: هذا ابني علي(عليه السلام)، إن أبي أخذ بيدي فأدخلني إلى قبر رسول الله(ص)، فقال: يا بني إن الله عز وجل قال: (إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً) ، وإن الله عز وجل إذا قال قولا وفى به.
الكافي: الجزء ١، باب الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا(عليه السلام) ٧٢، الحديث ٤.
و روى هذه الرواية المفيد، عن الكليني(قدس سره) أيضا.
الإرشاد: باب ذكر الإمام القائم بعد أبي الحسن(عليه السلام)، فصل (فيمن روى النص على الرضا علي بن موسى ع)، الحديث ٢.
وروى محمد بن يعقوب الكليني(قدس سره)، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن جعفر بن يحيى الخزاعي، عن أبيه يحيى بن أبي العلاء، عن إسحاق بن عمار، قال: دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام) فخبرته أنه ولد لي غلام، فقال: أ لا سميته محمدا؟ قال: قلت: قد فعلت، قال: فلا تضرب محمدا، ولا تسبه، جعله الله قرة عين لك في حياتك وخلف صدق من بعدك، الحديث.
الكافي: الجزء ٥، باب الصناعات من كتاب المعيشة ٣٣، الحديث ٤.
و رواها الشيخ بإسناده، عن أحمد بن محمد، عن جعفر بن يحيى الخزاعي.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١٠٣٧، والإستبصار: الجزء ٣، باب ما كره من أنواع المعايش والأعمال، الحديث ٢٠٨.
بقي هنا أمران: الأول: أنه لا شك في وثاقة محمد بن إسحاق بن عمار، بشهادة النجاشي والمفيد بذلك، كما عرفت، وإنما الكلام في مذهبه.
قال العلامة(قدس سره) (١٢٣) من الباب (١)، من حرف الميم، من القسم الأول: «محمد بن إسحاق بن عمار بن حيان التغلبي، بالغين المعجمة، الصيرفي: ثقة، عين، روى عن أبي الحسن موسى(عليه السلام)، قاله النجاشي.
وقال أبو جعفر بن بابويه: إنه واقفي، فأنا في روايته من المتوقفين».
انتهى.
وقال ابن داود (١٢٨٦) من القسم الأول: «محمد بن إسحاق بن عمار بن حيان التغلبي (م) (جش) ثقة، عين، (يه) واقفي»، انتهى.
أقول استندوا في قولهما ذلك إلى ما رواه أبو جعفر بن بابويه، عن علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضي الله عنه، قال: حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي، قال: حدثني جرير بن حازم، عن أبي مسروق، قال: دخل على الرضا(عليه السلام) جماعة من الواقفة فيهم علي بن أبي حمزة البطائني، ومحمد بن إسحاق بن عمار، والحسين بن مهران، والحسن بن أبي سعيد المكاري.
(الحديث).
العيون: الجزء ٢، باب ٤٧، دلالات الرضا(عليه السلام)، الحديث ٢٠.
و هذه الرواية ضعيفة لا يمكن الاستدلال بها على شيء، فإن في سندها جرير بن حازم، وهو مجهول.
ثم إن الصدوق(قدس سره) لم يحكم بأن الرجل واقفي، وإنما ذكر هذه الرواية ولم يعلم اعتماده عليها، فنسبة القول بوقفه إلى ابن بابويه، كما عن العلامة وابن داود، لا نعرف لها وجها.
الثاني: أن محمد بن إسحاق بن عمار، روى عن الكاظم(عليه السلام) والرضا(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن أبي عمير كثيرا، كما يظهر من ملاحظة الطبقات.
وكيف كان، فكلا طريقي الشيخ إليه ضعيف.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان محمد بن إسحاق بن عمار في جملة من الروايات تبلغ ثمانية عشر موردا.
فقد روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الأول(عليه السلام)، وأبي الحسن موسى بن جعفر(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعن محمد بن حكيم.
وروى عنه ابن أبي عمير، وصفوان بن يحيى، وعلي بن حديد، وعلي بن يحيى.
ثم روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن محمد بن إسحاق بن عمار، عن أبي الحسن(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٣، باب الصلاة في السفر، الحديث ٥٧٢، والإستبصار: الجزء ١، باب فرائض السفر، الحديث ٧٧٩، إلا أن فيه أبا عبد الله(عليه السلام)، بدل أبي الحسن(عليه السلام)، والصحيح ما في التهذيب، فإن الشيخ رواها أيضا في التهذيب: الحديث ٦١٨ من الباب، وفيه أيضا أبو الحسن(عليه السلام)، ورواها أيضا الصدوق في الفقيه: الجزء ١، باب الصلاة في السفر،الحديث ١٣٠٦ و١٣٠٧، وفيهما أيضا أبو الحسن(عليه السلام) .
وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن علي بن عبد الله، عن عمه محمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن إسحاق بن عمار، عن الرضا(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٧، باب البيع بالنقد والنسيئة، الحديث ٢٢٨.
كذا في الوسائل ونسخة من الطبعة القديمة أيضا، ولكن في نسخة أخرى والوافي: محمد بن عبد الله، بدل محمد بن أبي عبد الله، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب العينة ٨٩، الحديث ١٠، كما يظهر من راويه أيضا.