اخترنا لكم : أبو الهيثم الواسطي

روى عن زرارة، وروى عنه خالد بن يزيد. تفسير القمي: سورة الضحى، في تفسير قوله تعالى: (أَ لَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوى).

محمد بن أسلم الطوسي

معجم رجال الحدیث 16 : 89
T T T
أسند عنه، من أصحاب الرضا(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤٩).
كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره، وقال علي بن عيسى الإربلي في كشف الغمة: الجزء ٣، (باب مولد الرضا ع) في إثبات إمامته: حدث المولى السعيد إمام الدنيا عماد الدين محمد بن أبي سعد بن عبد الكريم الوزان في محرم سنة ست وتسعين وخمسمائة، قال: أورد صاحب كتاب تاريخ نيسابور في كتابه أن علي بن موسى الرضا(عليه السلام)، لما دخل إلى نيسابور في السفرة التي فاز فيها بفضيلة الشهادة، كان في مهد على بغلة شهباء عليها مركب من فضة خالصة، فعرض له في السوق الإمامان الحافظان للأحاديث النبوية: أبو زرعة، ومحمد بن أسلم الطوسي ((رحمهما الله) ) فقالا: أيها السيد ابن السادة، أيها الإمام وابن الأئمة، أيها السلالة الطاهرة الرضية، أيها الخلاصة الزاكية النبوية، بحق آبائك الأطهرين وأسلافك الأكرمين إلا ما أريتنا وجهك المبارك الميمون، ورويت لنا حديثا عن آبائك عن جدك نذكرك به.
(الحديث) المعروف بحديث سلسلة الذهب