اخترنا لكم : أبو خديجة

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ تسعة وسبعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وعن المعلى بن خنيس. وروى عنه أبو الجهم، وأحمد بن عائذ، والحسن بن علي، وعبد الرحمن بن أبي هاشم، وعبد الرحمن بن أبي هاشم البجلي، وعبد الرحمن بن محمد، وعلي بن عبد الله، ومحمد بن زياد، ومحمد بن سنان. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن علي بن محمد، عن أبي خديجة، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث الأعمام والعمات، الحديث ١١٧٣ والإستبصار: الجزء ٤، باب فيمن خلف وارثا مملوكا ..، الحديث ٦٧٣، إلا أن فيه: علي بن محمد، عن محمد بن أبي خديجة، بدل أبي خديجة، وا...

أحمد بن يوسف

معجم رجال الحدیث 3 : 163
T T T
مولى بني تيم الله: كوفي، كان منزله بالبصرة، ومات ببغداد، ثقة، رجال الشيخ، في أصحاب الرضا(عليه السلام) (١١).
أقول: الظاهر اتحاده مع أحمد بن يوسف المتقدم، الذي ذكر الشيخ، أن له روايات ومع أحمد بن يوسف الجعفي، الذي ذكره في ترجمة الأصبغ، وإلا لذكرهما في رجاله، فإن موضوعه أعم، وأوسع، وكونه جعفيا لا ينافي كونه مولى بني تيم الله، فإن منزله كان بالبصرة، فجاز ولاؤه فيها لبني تيم الله وعلى ذلك فهو من المعمرين، لا محالة، فإن أحمد بن محمد بن سعيد المولود سنة ٢٤٩ قد روى عنه، وهو من أصحاب الرضا(عليه السلام) .
نعم يبقى هنا شيء، وهو أن النجاشي، ذكر رواية أحمد بن محمد بن سعيد، عنه، سنة ٢٠٩، وهذا أمر غير ممكن، ولا بد أن في العبارة سقطا، أو تحريفا.
والله العالم.