اخترنا لكم : محمد يوسف بن بهلوان

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٩٣٥): «مولانا محمد يوسف بن بهلوان صفر القزويني، من تلامذة مولانا الخليل، فاضل، عالم معاصر، كان مدرسا في بعض مدارس قزوين، له كتاب في آداب الحج، وكتاب وضع المسجد الحرام مبسوط، ورسالة وجيزة في مناسك الحج».

محمد بن إسماعيل العلوي

معجم رجال الحدیث 16 : 118
T T T
روى محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن محمد بن إسماعيل العلوي، قال: حبس أبو محمد عند علي بن نارمش، وهو أنصب الناس وأشدهم على آل أبي طالب، وقيل له افعل به وافعل، فما أقام عنده إلا يوما حتى وضع خديه له، وكان لا يرفع بصره إليه إجلالا وإعظاما، فخرج من عنده وهو أحسن الناس بصيرة وأحسنهم فيه قولا.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب مولد أبي الحسن بن علي(عليه السلام) ١٢٤، الحديث ٨.
أقول: الظاهر أنه هو محمد بن إسماعيل بن موسى بن جعفر.