اخترنا لكم : أبو بشير

عده الشيخ من أصحاب رسول الله(ص) (٢). روى الكليني بسنده، عن الهيثم بن بشير، عن أبي بشير، عن أبي روح. الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب النوادر ٦٣، الحديث ١٣. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ١٦٩، إلا أن فيه: هشام بن بشير بدل الهيثم بن بشير، والوسائل كما في التهذيب، والوافي موافق للكافي، وفيه أبو بشر بدل أبي بشير. وروى عن حفصة بنت سيرين، وروى عنه عبد الملك. التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ٨٨٠، والإستبصار: الجزء ١، باب تقديم الوضوء على غسل الميت، الحديث ٧٢٨.

محمد بن إسماعيل القمي

معجم رجال الحدیث 16 : 119
T T T
روى عن علي بن الحكم، وروى عنه محمد بن يحيى.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب تقديم النوافل وتأخيرها ٨٥، الحديث ٨.
أقول: لم نظفر برواية محمد بن يحيى، عن محمد بن إسماعيل القمي في غير هذا المورد، نعم روى عن محمد بن إسماعيل، بلا تقييد بالقمي في موارد.
منها: في باب الأمور التي توجب حجة الإمام(عليه السلام) (٦٢) من الجزء ١، الحديث ٤، ففيه: محمد بن يحيى، عن محمد بن إسماعيل، عن علي بن الحكم.
ومنها: ما رواه في باب آخر منه (من طينة المؤمن والكافر) من الجزء ٢، الحديث ١، وفيه: أبو علي الأشعري، ومحمد بن يحيى، عن محمد بن إسماعيل، عن علي بن الحكم.
ومنها: ما رواه في باب ٨، الرجل يدخل يده في الإناء قبل أن يغسلها، من الجزء ٣، الحديث ٣، وفيه أيضا: محمد بن يحيى، عن محمد بن إسماعيل، عن علي بن الحكم.
ومنها: ما رواه في باب ٦٤، سل الميت وما يقال عند دخول القبر من هذا الجزء، الحديث ٥، وفيه أيضا: محمد بن يحيى، عن محمد بن إسماعيل، عن علي بن الحكم.
و منها: ما رواه في باب ١٠٢، فضل المسجد الأعظم بالكوفة، من هذا الجزء، الحديث ٦، وفيه أيضا: محمد بن يحيى، عن محمد بن إسماعيل، وأحمد بن محمد، عن علي بن الحكم.
ويظهر من ذلك، أنه لا بد من أن يكون محمد بن إسماعيل، رجلا معروفا يروي عنه محمد بن يحيى في هذه الموارد وغيرها، فمن القريب أنه محمد بن إسماعيل البرمكي المتقدم، وقد ذكر الأردبيلي(قدس سره) في جامعه جملة من هذه الروايات في ذيل ترجمة محمد بن إسماعيل الصيمري، ولكن انطباق محمد بن إسماعيل المذكور فيها على الصيمري بعيد، لعدم معروفيته.