اخترنا لكم : عيسى بن سليمان

روى عن محمد بن زياد، وروى عنه يونس. كامل الزيارات: الباب ٩٢، في أن طين قبر الحسين(عليه السلام) شفاء وأمان، الحديث ٤. روى عن أبي إبراهيم(عليه السلام)، وروى عنه الحسن بن علي بن يقطين، كما في الكشي في ترجمة المفضل بن عمر (١٥٤)، الحديث ١٦، وتأتي. روى عن بكار بن كردم، وروى عنه عمر بن عبد العزيز. الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب النوادر ١١١، الحديث ٤، والتهذيب: الجزء ٧، باب تفصيل أحكام النكاح، الحديث ١١٥٠.

محمد بن الحسن بن أبي سارة

معجم رجال الحدیث 16 : 219
T T T
قال النجاشي: «محمد بن الحسن بن أبي سارة أبو جعفر: مولى الأنصار، يعرف بالرواسي، أصله كوفي، سكن هو وأبوه قبله النيل، روى هو وأبوه عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام) .
وابن عم محمد بن الحسن: معاذ بن مسلم بنأبي سارة، وهم أهل بيت فضل وأدب، وعلى معاذ، ومحمد تفقه الكسائي علم العرب واللسان، (و الكسائي) والقراء، يحكون في كتبهم كثيرا: قال أبو جعفر الرواسي، ومحمد بن الحسن.
وهم ثقات، لا يطعن عليهم بشيء، ولمحمد هذا، كتاب الوقف والابتلاء، وكتاب الهمز، وكتاب إعراب القرآن.
قال أبو إسحاق الطبري: حدثنا أبو القاسم يحيى بن محمد بن يحيى قراءة عليه، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن الليث الكوفي، قال: حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الخصاف، قال: حدثنا خلاد بن عيسى الصيرفي، قال: حدثنا أبو جعفر الرواسي بكتبه».
وعده الشيخ في أصحاب الصادق(عليه السلام) (٦٢)، قائلا: «محمد بن الحسن بن أبي سارة الأنصاري القرطي الكوفي أبو جعفر الرواسي، أسند عنه».
أقول: تقدم عن الشيخ عد محمد بن أبي سارة من أصحاب الباقر(عليه السلام) والصادق(عليه السلام)، اتحاده مع محمد بن الحسن بن أبي سارة وإن كان محتملا، إلا أنه لا قرينة عليه، بل ظاهر الشيخ التغاير، حيث عدهما متعددين، والله العالم.