اخترنا لكم : عبد الله بن إدريس بن عبد الله

الأودي [الأزدي روى عن أبيه وروى عنه أبو كريب وأبو سعيد الأشج. الكافي: الجزء ١ كتاب الحجة ٤ باب مولد الحسين بن علي(عليه السلام) ١١٦ الحديث ٨.

محمد بن الحسن الصفار

معجم رجال الحدیث 16 : 273
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ خمسمائة واثنين وسبعين موردا.
فقد روى عن أبي محمد الحسن بن علي(عليه السلام)، وأبي محمد الحسن العسكري(عليه السلام)، والأخير(عليه السلام)، والفقيه(عليه السلام)، وعن أبي إسحاق الخفاف، وأبي الجوزاء، وإبراهيم، وإبراهيم بن هاشم (و رواياته عنه تبلغ تسعة وخمسين موردا)، وأحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن أبي عبد الله البرقي، وأحمد بن إسحاق بن سعد، وأحمد بن الحسن بن علي بن فضال، وأحمد بن محمد (و رواياته عنه تبلغ اثنين وخمسين موردا)، وأحمد بن محمد بن عيسى (و رواياته عنه تبلغ أربعة وخمسين موردا)، وأحمد بن محمد بن عيسى بن عبد الله الأشعري، وأيوب، وأيوب بن نوح، والحسن بن أحمد بن سلمة الكوفي، والحسن بن الحسين اللؤلؤي، والحسن بن علي، والحسن بن علي بن عبد الله، والحسن بن علي بن عبد الملك الزيات، والحسن بن علي بن النعمان، والحسن بن علي الكوفي، والحسن بن موسى الخشاب، والحسين بن علي، وسلمة بن الخطاب، والسندي، والسندي بن الربيع،و السندي بن محمد، والسندي بن محمد البزاز، وسهل بن زياد، والعباس بن معروف، وعبد الصمد بن محمد، وعبد الله بن عامر، وعبد الله بن محمد، وعبد الله بن محمد بن عيسى، وعبد الله بن المنبه، وعلي بن بلال، وعلي بن حسان الواسطي، وعلي بن محمد، وعلي بن محمد القاساني، وعمران بن موسى، والفضل بن عامر، والفضل بن غانم، والقاسم بن أبي القاسم الصيقل، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن خالد البرقي، ومحمد بن السندي، ومحمد بن عبد الجبار، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن عبد الحميد الطائي، ومحمد بن عيسى (و رواياته عنه تبلغ تسعة وخمسين موردا)، ومحمد بن عيسى بن عبد الله الأشعري، ومحمد بن عيسى بن عبيد، ومحمد بن عيسى بن عبيد اليقطيني، ومعاوية بن حكيم، وموسى بن عمر، وموسى بن عمر الصيقل، والهيثم بن أبي مسروق، والهيثم بن أبي مسروق النهدي، ويعقوب، ويعقوب بن يزيد، والحجال.
وروى عنه أحمد بن داود القمي، وأحمد بن محمد عن أبيه، وجعفر بن محمد أبو القاسم عن أبيه، ومحمد بن جعفر المؤدب، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، ومحمد بن الحسن بن الوليد، ومحمد بن يحيى.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن عيسى، عن محمد بن سنان.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(عليه السلام)، الحديث ١٠٢.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها الكليني في الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب فضل زيارة أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) ٢٣٣، الحديث ٢، وفيه: عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان،و هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل وكامل الزيارات: الباب السادس والستون، في أن زيارة الحسين(عليه السلام) تعدل حججا، الحديث ١.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن عبد الله بن المنبه، عن الحسين بن علوان.
التهذيب: الجزء ١، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث ٢٤٨، والإستبصار: الجزء ١، باب وجوب المسح على الرجلين، الحديث ١٩٦، إلا أن فيه، عبيد الله بن المنبه، بدل عبد الله بن المنبه، والصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن علي بن إبراهيم بن هاشم، عن النوفلي، عن السكوني.
التهذيب: الجزء ١٠، باب ديات الشجاج وكسر العظام، الحديث ١١٣٩.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوافي والوسائل: محمد بن الحسن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، عن النوفلي، عن السكوني، وهو الصحيح الموافق للفقيه: الجزء ٤، باب ديات الجراحات والشجاج، الحديث ٤٣٧، فإن فيه رواها الصدوق بسنده عن السكوني، وفي طريقه إليه: إبراهيم بن هاشم، عن النوفلي، عن السكوني.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن عيسى، عن علي بن سليمان.
التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ٩٨٥، والإستبصار: الجزء ٣، باب من له على غيره مال فيجحده، الحديث ١٧٣، إلا أن فيه: محمد بن يحيى، بدل محمد بن عيسى، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل وسائر الروايات.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن مسلم.
التهذيب: الجزء ٤، باب مستحق الفطرة وأقل ما يعطى الفقير منها، الحديث ٢٥٦.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الإستبصار: الجزء ٢، باب إخراج القيمة، الحديث ١٦٩، محمد بن عيسى، بدل محمد بن مسلم، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل.
اختلاف النسخ
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم.
التهذيب: الجزء ٦، باب النوادر، الحديث ٣٣٠.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: علي بن إبراهيم بن هاشم، بدل إبراهيم بن هاشم، والصحيح ما في هذه الطبعة، الموافق للوافي والوسائل والنسخة المخطوطة.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، وعلي بن محمد القاساني، عن القاسم بن محمد.
التهذيب: الجزء ٦، باب الدعوة إلى الإسلام، الحديث ٢٣٩.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى: محمد بن الحسن الصفار، عن علي بن محمد القاساني، وهو الصحيح الموافق للوسائل، لعدم ثبوت رواية الصفار، عن القاسم بن محمد بلا واسطة، وكثرة روايته عنه بواسطة القاساني، والوافي كما في هذه الطبعة.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، ومحمد بن جعفر، عن عبد الله بن طلحة.
التهذيب: الجزء ١٠، باب الاشتراك في الجنايات، الحديث ٩٥٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى والنسخة المخطوطة والوافي: إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن جعفر، بدل ومحمد بن جعفر بالعطف، والظاهر أن الصحيح إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن حفص، بقرينةسائر الروايات، والوسائل كما في هذه الطبعة.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن الحسن بن الحسن، ومحمد بن علي بن محبوب، والحسن بن علي، ومحسن بن علي بن يوسف جميعا، عن محمد بن سنان، عن حماد بن طلحة صاحب السابري، عن معاذ بن كثير بياع الأكسية، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٤، باب الزيادات من الأنفال، الحديث ٤٠٢.
كذا في هذه الطبعة، وفي النسخ المخطوطة: الحسن بن الحسين، بدل الحسن بن الحسن، وهو نسخة في الطبعة القديمة أيضا، وفيها أيضا محمد بن علي، بدل محمد بن علي بن محبوب، وهو الموجود في الوافي والوسائل، وفي الطبعة القديمة: الحسن بن علي بن يوسف نسخة، وهو الموافق لنسخة الجامع والوسائل، إلا أن في الأخير: حسن بن علي غير مذكور، وفي الجامع: حماد بن أبي طلحة صاحب السابري.
ولا يبعد أن يكون الصحيح هكذا: محمد بن الحسن الصفار، عن الحسن بن الحسين (اللؤلؤي)، عن محمد بن علي (الصيرفي أبي سمينة)، والحسن بن علي (بن عبد الله بن المغيرة)، والحسن بن علي بن يوسف (بن بقاح)، عن محمد بن سنان، عن حماد بن أبي طلحة بياع السابري، عن معاذ .. إلخ، والله العالم.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن عبد الله بن المنبه.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل الجهاد وفروضه، الحديث ٢٠٨، ثم قال تحت حديث رقم ٢٠٩: وعنه عن العباس بن معروف، ثم قال تحت حديث رقم ٢١٠: عنه عن عبد الله بن المغيرة، وظاهر الضمير أن يرجع إلى محمد بن الحسن الصفار، وقد أخذ بهذا الظهور صاحب الوافي والوسائل، فأرجعا الضمير إلى الصفار، وبما أنه لا يمكن أن يروي الصفار عمن هو من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، بل له روايات عن الصادق(عليه السلام)، فلا بد أن يرجع الضمير إلى العباس بنمعروف، وإن كان على خلاف الظاهر هذا، وفي النسخة المخطوطة كلمة (عنه) غير موجودة، وعبد الله بن المغيرة مصدر بالكلام، وعليه فالأمر واضح.
وروى أيضا بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن عيسى، عن عبد الله بن المغيرة، وعن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب.
التهذيب: الجزء ١٠، باب الحوامل والحمول ..، الحديث ١١٠٥.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، وفي الوافي والنسخة المخطوطة: عبد الله بن المغيرة، عن محمد بن الحسن الصفار، بلا كلمة حرف العطف، وفي الوسائل بعد ذكر طريق الأول، قال: وبإسناده، عن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب .. إلخ، وأما ما في النسخة المخطوطة والوافي فبعيد غايته، فإن ابن المغيرة من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، بل له روايات عن الصادق(عليه السلام)، فكيف يمكن روايته عن الصفار المتوفى سنة ٢٩٠، فإن صح ما ذكره في الوسائل فهو، وإن لم يتم كما هو خلاف كلمة (عن) قبل محمد بن الحسن الصفار، فإن ظاهره إنما يروي عنه بواسطة من هو مذكور في الكلام لا بإسناده عنه، فلا يبعد أن يكون الصحيح، ومحمد بن الحسن الصفار عطفا، على محمد بن عيسى.
أقول: تقدم بعنوان محمد بن الحسن بن فروخ، ويأتي له روايات كثيرة بعنوان الصفار.