اخترنا لكم : أحمد بن علي

روى عن الحسن بن عبد الله، وروى عنه علي بن إبراهيم. تفسير القمي: سورة طه، في تفسير قوله تعالى: (وَ إِنِّي لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدى).

محمد بن سنان بن طريف

معجم رجال الحدیث 17 : 173
T T T
الهاشمي: وأخوه عبد الله، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٢٩).
أقول: تقدم أن عبد الله بن سنان لا يبعد أن يكون هو عبد الله بن سنان بن سنان، وغير بعيد، أن يكون محمد بن سنان بن طريف هو محمد بن سنان المتقدم، لما مر من أن سنان بن طريف يحتمل أن يكون زاهريا.
وكيف كان، فلا شك في وجود محمد بن سنان غير الزاهري المتقدم، الذي كان من أصحاب الصادق(عليه السلام) بل كان بابه، على ما ذكره ابن شهرآشوب.
المناقب: الجزء (٤)، باب إمامة أبي عبد الله الصادق(عليه السلام)، فصل في أحواله وتواريخه.
ثم إن ابن سنان، وإن كان له روايات عن الصادق(عليه السلام)، إلا أن المراد به عبد الله بن سنان الذي يروي عنه ابن مسكان، وابن أبي نجران وغيرهما، ولم يوجد رواية لمحمد بن سنان، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، غيرما رواه الشيخ بإسناده عن الحسن بن محبوب، عن محمد بن سنان وبكير، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١٠، باب القضايا في الديات والقصاص، الحديث ٦٥١.
وهذه الرواية فيها تحريف لا محالة، قد نشأ من سهو القلم، أو من غلط النساخ، فإن الشيخ رواها بعينها بإسناده عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان وابن بكير، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، الباب المزبور من التهذيب، الحديث ٦٥٩.
وكذلك رواها محمد بن يعقوب.
الكافي: الجزء ٧، باب أن من قتل مؤمنا على دينه فليست له توبة (٣)، الحديث ٢.
ورواها الصدوق كذلك.
الفقيه: الجزء ٤، باب تحريم الدماء والأموال بغير حقهما، الحديث ٢٠٨.