اخترنا لكم : أبو منصور الصرام

قال الشيخ (٨٧٣): «أبو منصور الصرام، من أجلة المتكلمين من أهل نيسابور، وكان رئيسا مقدما، وله كتب كثيرة، منها كتاب في الأصول سماه بيان الدين، وكتاب في إبطال القياس، وكتاب تفسير القرآن كبير حسن، قرأت على أبي حازم النيشابوري أكثر كتاب بيان الدين، وكان قد قرأه عليه، رأيت ابنه أباالقاسم وكان فقيها، وسبطه أبا الحسن وكان من أهل العلم». أقول: تقدم في محمد بن علي بن عبدك، أن أبا منصور الصرام كان يذهب إلى الوعيد، وطريق الشيخ إليه ضعيف، لجهالة أبي حازم النيشابوري.

محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار النهدي

معجم رجال الحدیث 18 : 169
T T T
قال النجاشي: «محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار النهدي: ثقة هو وأبوه، وعمه العلاء، وجده الفضيل، روى عن الرضا(عليه السلام)، له كتاب.
أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا علي بن الحسين السعدآبادي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن محمد بن القاسم بكتابه».
وقال الشيخ (٧٠١): «محمد بن القاسم: له كتاب رويناه بهذا الإسناد، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن محمد بن القاسم».
وأراد بهذا الإسناد: جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله.
وعده في رجاله من أصحاب الرضا(عليه السلام) (٥٥)، قائلا: «محمد بن القاسم بن الفضيل».
وعده البرقي من أصحاب الكاظم(عليه السلام) .
ووصفه الصدوق بالبصري، وبصاحب الرضا(عليه السلام) .
و قد مر في ترجمة جده الفضيل بن يسار النهدي، توصيفه بالبصري، وطريق الصدوق(قدس سره) إليه الحسين بن إبراهيم- رضي الله عنه-، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن عمرو بن عثمان، عنه.
والطريق كطريق الشيخ إليه ضعيف.