اخترنا لكم : محمد بن محمد بن الحسن الطوسي

قال السيد التفريشي في النقد (٦٩١): «محمد بن محمد بن الحسن الطوسي ((قدس سره) ): نصير الملة والدين، قدوة المحققين، سلطان الحكماء والمتكلمين، انتهت رئاسة الإمامية في زمانه إليه، وأمره في علو قدره، وعظم شأنه، وسمو مرتبته، وتبحره، في العلوم العقلية، والنقلية ودقة نظره، وإصابة رأيه، وحدثه وإحرازه قصبات السبق في مزمار التحقيق والتدقيق، أشهر من أن يذكر، وفوق ما تحوم حوله العبارة، وكفاك في ذلك حله ما ينحل على الحكماء المتبحرين، من لدن آدم إلى زمانه رضي الله عنه وأرضاه، روى عن أبيه محمد بن الحسن (رحمه الله)، وكان أستاذ العلامة المحقق المدقق الحلي ((قدس سره) )، وروى العلامة عنه أحاديث، وكان أصله من جهرود...

إسحاق الصيرفي

معجم رجال الحدیث 3 : 239
T T T
روى عن أبي إبراهيم(عليه السلام)، وروى عنه زكريا المؤمن.
التهذيب:الجزء ٥، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١١٤٦.
أقول: هو إسحاق بن عمار المتقدم.