اخترنا لكم : محمد بن خالد الأصم

ذكره النجاشي مهملا. وعده ابن داود في القسم الأول (١٣٤٢)، قائلا: «محمد بن خالد الأصم (لم- جش) كذا». أقول: وعده في القسم الأول لعله مبني على أصالة العدالة. روى عن ثعلبة بن ميمون، وروى عنه علي بن الحسن بن فضال. التهذيب: الجزء ٤، باب فرض الصيام، الحديث ٤٣٤. وروى عن عبد الله بن بكير، وروى عنه علي بن الحسن. التهذيب: الجزء ٧، باب المهور والأجور، الحديث ١٥٠٢، والإستبصار: الجزء ٣، باب من عقد على امرأة وشرط لها، الحديث ٨٣٣. وروى عنه علي بن الحسن بن فضال. التهذيب: الجزء ٧، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث ١٩٦٢، والإستبصار: الجزء ٣، باب الرجل يتزوج بامرأة ثم علم ..، الحديث ٦٨٩.

المغيرة بن نوفل

معجم رجال الحدیث 19 : 305
T T T
ابن الحارث بن عبد المطلب، من أصحاب علي(عليه السلام)، رجال الشيخ ٣.
وعده البرقي من أصحاب رسول الله(ص) .
روى الشيخ بإسناده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن السندي بن محمد، عن يونس بن يعقوب، عن أبي مريم، ذكره عن أبيه، أن أمامة بنت أبي العاص وأمها زينب بنت رسول الله(ص)، وكانت تحت علي بن أبي طالب(عليه السلام) بعد فاطمة(عليها السلام)، فخلف عليها بعد علي(عليه السلام) المغيرة بن نوفل، ذكر أنها وجعت وجعا شديدا حتى اعتقل لسانها، فجاءها الحسن(عليه السلام) والحسين(عليه السلام) وهي لا تستطيع الكلام، فجعلا يقولان والمغيرة كاره لذلك أعتقت فلانا وأهله، فجعلت تشير برأسها نعم، وكذا وكذا، فجعلت تشير برأسها أن نعم، لا تفصح بالكلام فأجازا ذلك لها.
التهذيب: الجزء ٩، باب من الزيادات في الوصية، الحديث ٩٣٥.
و رواها الصدوق مثله.
الفقيه: الجزء ٤، باب الوصية بالكتب والإيماء، الحديث ٥٠٦.
ورواها الشيخ أيضا بسند صحيح باختلاف يسير، عن الحلبي، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، أن أباه حدثه أن أمامة بنت أبي العاص .. (الحديث).
التهذيب: الجزء ٨، باب العتق وأحكامه، الحديث ٩٣٦.
أقول: هذه الرواية فيها دلالة على ذم المغيرة، وعدم انقياده للحسنين(عليه السلام) .