اخترنا لكم : عمران أبو رقيبة

من أصحاب الصادق(عليه السلام)، ذكره البرقي.

المفضل بن عمر

معجم رجال الحدیث 19 : 316
T T T
المفضل الجعفي.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن سنان.
تفسير القمي: سورة الحجر، في تفسير قوله تعالى: (لا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ).
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ستة ومائة مورد.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وعن أبي أيوب العطار، وإسماعيل بن أبي فديك، وثابت الثمالي، وجابر بن يزيد الجعفي، ويونسبن ظبيان، والخيبري.
وروى عنه أبو سعيد الخيبري، وابن رباط، وابن سنان، وإبراهيم بن خلف بن عباد الأنماطي، وإسحاق بن عيسى، وبشر بن جعفر، وبكار بن كردم، وجعفر بن بشير، وخالد بن يزيد، وخلف بن حماد، وزرعة، وزرعة بن محمد، وسليمان بن رشيد عن أبيه، وعبد الرحمن بن سالم، وعبد الرحمن بن سالم الأشل، وعبد الرحمن بن كثير، وعبد الكريم أبو علي، وعبد الله بن حماد، وعبد الله بن حماد الأنصاري، وعبد الله بن الفضل، وعبد الله بن القاسم، وعبد الله بن يونس السبيعي، وعبد الله القلاء، وعثمان بن سليمان النحاس، وعثمان بن عيسى، وعلي بن عفان، وعمر بن أبان، وعمر بن أبان الكلبي، وعيسى بن سليمان النحاس، والقاسم بن الربيع، ومحمد بن سنان، ومحمد بن المساور، والمعلى بن خنيس، والمفضل بن زائدة، ومنذر بن يزيد، ومنصور بن يونس، وموسى الصيقل، وهشام الخراساني، ويونس، والخيبري، والقندي.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن جعفر بن بشير، والمفضل بن عمر، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٥، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١١٧٣، والإستبصار: الجزء ٢، باب من مس لحيته فسقط منها شعر، الحديث ٦٧١، إلا أن فيه: جعفر بن بشير، عن المفضل بن عمر، والظاهر صحة ما في الإستبصار، فإنه لم يرو محمد بن الحسين، عن المفضل بن عمر، في غير هذا المورد، والوافي كما في الإستبصار، والوسائل موافق لما في التهذيب.
روى الكليني بسنده، عن محمد بن علي بن عبد الله بن القاسم، عن المفضل بن عمر، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب في الغيبة ٨٠، الحديث ٣٠.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في سائر النسخ: محمد بن علي، عن عبد الله بنالقاسم، بدل محمد بن علي بن عبد الله بن القاسم، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي.
أقول: هذا متحد مع من بعده.