اخترنا لكم : محمد بن علي بن مهزيار

ثقة، من أصحاب الهادي(عليه السلام)، رجال الشيخ (٥). وعده البرقي من أصحاب الهادي(عليه السلام) أيضا. وعن ابن طاوس في ربيع الشيعة: أنه من السفراء والأبواب المعروفينالذين لا تختلف الإمامية، القائلون بإمامة الحسن بن علي(عليه السلام) فيهم. روى الشيخ الصدوق(قدس سره)، عن محمد بن محمد بن عصام الكليني- (رحمه الله) -، قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني، قال: سألت محمد بن عثمان العمري رضي الله عنه، أن يوصل لي كتابا قد سألت فيه عن مسائل أشكلت علي، فورد التوقيع بخط مولانا صاحب الزمان(عليه السلام) : أما ما سألت عنه- أرشدك الله- (إلى أن قال): وأما محمد بن علي بن مهزيار الأهوازي، فسيصلح الله له قلبه، ويزيل ...

المنبه بن عبد الله أبو الجوزاء التميمي

معجم رجال الحدیث 19 : 353
T T T
قال النجاشي: «منبه بن عبد الله أبو الجوزاء التميمي: صحيح الحديث، له كتاب نوادر، أخبرنا أبو الحسين بن أبي الجيد، قال: حدثنا محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن».
وقال في الكنى: «أبو الجوزاء التميمي، كتابه رواية محمد بن الحسن الصفار، أخبرنا ابن أبي الجيد، عن محمد بن الحسن بن الوليد، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أبي الجوزاء التميمي بكتابه.
ورواه أيضا عنه محمد بن عبد الله الحميري، عن أبيه، عن محمد بن عبد الجبار، عن أبي الجوزاء، بكتابه».
(انتهى).
بقي هنا أمران:الأول: أن العلامة(قدس الله نفسه) وثق منبه بن عبد الله صريحا في الكنى، وقال: «أبو الجوزاء هو منبه بن عبد الله، ثقة».
والظاهر أنه أخذ التوثيق من كلام النجاشي حيث وصفه بأنه صحيح الحديث، واعترض عليه بعضهم بأن صحة الحديث أعم من الوثاقة، ولكن الظاهر أن ما فهمه العلامة هو الصحيح، فإن صحة الحديث عبارة عن مطابقته للواقع، والحكم بذلك يلازم الحكم بوثاقة ناقله لا محالة.
الثاني: أن ظاهر كلام النجاشي حيث إنه سكت عن ذكر مذهب الرجل أنه إمامي، ولكن الشيخ(قدس سره) ذكر في رواية في سندها عبد الله بن المنبه، عن الحسين بن علوان، أن رواة هذا الخبر كلهم عامة ورجال الزيدية، وقد تقدمت الرواية في ترجمة عبد الله بن المنبه، وذكرنا هنا أن من المظنون قويا أن ما في تلك الرواية من سهو القلم، والصحيح المنبه بن عبد الله.
والذي يدلنا على ذلك أن راوي تلك الرواية محمد بن الحسن الصفار، عن عبد الله بن منبه، عن الحسين بن علوان.
وقد ذكر الشيخ في ترجمة الحسين بن علوان، أن راوي كتابه المنبه بن عبد الله أبو الجوزاء، وروى عنه سعيد بن عبد الله، ومحمد بن الحسن الصفار، أضف إلى ذلك أن المنبه بن عبد الله، روى عن الحسين بن علوان كثيرا، كما تقدم في سابقه، ويأتي في أبي الجوزاء أيضا.
وكيف كان فطريق الصدوق(قدس سره) إليه: أبوه ومحمد بن الحسن- رضي الله عنهما-، عن سعد بن عبد الله، عن أبي الجوزاء المنبه بن عبد الله.
وأيضا: محمد بن الحسن- رضي الله عنه-، عن محمد بن الحسن الصفار، عن أبي الجوزاء، والطريق صحيح.
أقول: ويأتي له روايات بعنوان أبي الجوزاء.