اخترنا لكم : محمد بن صفوان

السلمي الأنصاري: عداده في المدنيين، مات سنة ثلاث وأربعين في صفر، وصلى عليه مروان بن الحكم، من أصحاب رسول الله(ص)، رجال الشيخ (٢٦). وروى ابن شهرآشوب، عن زياد بن كليب، قال: كنت جالسا في نفر، فمر بنا محمد بن صفوان مع عبيد الله بن زياد، فدخلا المسجد، ثم رجعا إلينا وقد ذهبت عينا محمد بن صفوان، فقلنا: ما شأنه؟ فقال: إنه قام في المحراب وقال إنه من لم يسب عليا(عليه السلام) بنية فإنه يسبه بنيته، فطمس الله بصره. المناقب: الجزء ٢، باب إمامة أمير المؤمنين(عليه السلام)، في (فصل فيمن غير الله حالهم وأهلكهم ببغضه(عليه السلام) أو سبه).

المنخل

معجم رجال الحدیث 19 : 356
T T T
روى عن جابر، عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه عمار بن مروان.
تفسير القمي: سورة النور، في تفسير قوله تعالى: (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ).
وروى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه عمار بن مروان.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٢٧.
وروى عن جابر، وروى عنه عمار بن مروان، باب أنه لم يجمع القرآن كله إلا الأئمة(عليهم السلام) ٣٥، الحديث ٢، وباب فيه ذكر الأرواح التي في الأئمة(عليهم السلام) ٥٥، الحديث ٢، وباب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٢٥ و٢٦ و٣١ من الكتاب.
أقول: هذا متحد مع من بعده.