اخترنا لكم : يونس

روى عن أبي بصير، والفضيل، عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه يحيى بن أبي عمران. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (أَ فَمَنْ كانَ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ ..). &طبقته في الحديث& وقع بهذا العنوان في كثير من الروايات، تبلغ ألفا واثنين وخمسين موردا، فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، وأبي الحسن الماضي(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وعنهم(عليهم السلام)، وعن أبي إسحاق، وأبي أيوب، وأبي أيوب الخزاز، وأبي بصير، وأبي بكر الحضرمي، وأبي ثابت، وأبي جعفر الأحول، وأبي جميلة، وأبي الحسن الأصبهاني، وأبي حمزة الثمالي، وأبي الربيع، وأبي الربيع الشامي، و...

منصور الصيقل

معجم رجال الحدیث 19 : 385
T T T
كوفي، عده البرقي من أصحاب الصادق(عليه السلام) .
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن منصور الصيقل، قال: قال لي أبو عبد الله(عليه السلام) : يا منصور إن هذا الأمر لا يأتيكم إلا بعد إياس، ولا والله حتى تميزوا، ولا والله حتى تمحصوا، ولا والله حتى يشقى من يشقى، ويسعد من يسعد.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب التمحيص والامتحان ٨٣، الحديث ٣.
و روى قريبا من ذلك عن منصور الصيقل، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، هذا الباب، الحديث ٦.
وروى بإسناده عن داود بن سليمان الحمار، عن سعيد بن يسار، قال: استأذنا على أبي عبد الله(عليه السلام)، أنا والحارث بن المغيرة النصري ومنصور الصيقل (إلى أن قال) ثم قال الحمد لله الذي ذهب بالناس يمينا وشمالا، فرقة مرجئة، وفرقة خوارج، وفرقة قدرية، وسميتم أنتم الترابية.
ثم قال بيمين منه: أما والله ما هو إلا الله وحده لا شريك له، ورسوله وآل رسوله(ص) وشيعتهم كرم الله وجوههم، وما كان سوى ذلك فلا، كان علي(عليه السلام) والله أولى الناس بالناس بعد رسول الله(ص)، يقولها ثلاثا.
الروضة: الحديث ٥٢٠.
أقول: هذه الروايات فيها إشعار بأن منصور الصيقل، كان من الشيعة الخلص.
وطريق الصدوق(قدس سره) إليه: أبوه- رضي الله عنه-، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن عبد الجبار، عن أبي محمد الذهلي، عن إبراهيم بن خالد العطار، عن محمد بن منصور، عن أبيه منصور الصيقل، والطريق ضعيف.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ خمسة وعشرين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبيه.
وروى عنه ابن سنان، وابن مسكان، وأبان بن عثمان، وإسحاق بن عمار، وسيف، وعلي بن الحكم، وعمر بن أبان، ومحمد ابنه، ومحمد بن سنان.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن جعفرو صالح بن خالد، عن جميل، ومنصور الصيقل، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ٧، باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر، الحديث ٤٩٠.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، ورواها في الإستبصار: الجزء ٣، باب بيع السيوف المحلاة بالفضة، الحديث ٣٤٠، إلا أن فيه: وجميل بالعطف، بدل عن جميل، والصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات، فإن الحسن بن محمد بن سماعة لم يرو عن جميل في شيء من الكتب الأربعة.