اخترنا لكم : هما

رويا عن ابن مسكان، وروى عنهما علي. التهذيب: الجزء ٥، باب الطواف، الحديث ٣٨٧، والإستبصار: الجزء ٢، باب من قطع طوافه لعذر ..، الحديث ٧٦٩، والتهذيب: الجزء ٥، باب الخروج إلى الصفا، الحديث ٥٣٦ و٥٣٨. وروى عنهما علي الجرمي، الحديث ٣١٨ من باب الطواف من التهذيب، والإستبصار: الجزء ٢، باب من شك فلم يدر سبعة طاف أم ثمانية، الحديث ٧٥٤. وروى عنهما الجرمي، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١٢٠٣ من التهذيب المتقدم. ورويا عن عبد الله بن مسكان، وروى عنهما الطاطري، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١٣٢٤، من التهذيب المتقدم. أقول: المراد بهما في هذه الموارد، هما محمد بن أبي حمزة، ودرست بن أبي منصور.

منيع بن الحجاج

معجم رجال الحدیث 20 : 13
T T T
روى عن يونس، وروى عنه عبد الله بن محمد اليماني.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية ١٠٨، الحديث ٨١.
وروى عن يونس بن عبد الرحمن، وروى عنه عبد الله بن محمد اليماني.
التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(عليه السلام)، الحديث ٩٣.
ثم إنه روى الكليني بسنده، عن عبد الله بن محمد اليماني، عن منيع بن الحجاج، عن يونس بن أبي وهب القصري.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب فضل الزيارات وثوابها ٢٣٢، الحديث ٣.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوسائل أيضا، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٦، باب فضل زيارته (أمير المؤمنين)(عليه السلام)، الحديث ٤٥، وفيه: يونس، عن أبي وهب القصري، وهو الموافق للوافي.
ورواها ابن قولويه في كامل الزيارات: الباب (١٠)، في ثواب زيارة أمير المؤمنين(عليه السلام)، الحديث ١، وفيه: يونس، عن أبي وهب البصري.
أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده.