اخترنا لكم : يعقوب بن شعيب

روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. تفسير القمي: سورة التوبة، في تفسير قوله تعالى: (وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ). &طبقته في الحديث& وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ مائة واثنين وأربعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وجميل، والحسين بن خالد، وعمران بن ميثم. وروى عنه أبو طالب، وابن أبي عمير، وابن بكير، وابن رباط، وابن المغيرة، وأبان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد بن الحسن الميثمي، والحسين بن هاشم، وحماد، وخلف بن حماد، وداود، وداود بن الحصين، وداود بن فرقد،و سيف بن...

ميسر

معجم رجال الحدیث 20 : 113
T T T
روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه ابن مسكان.
تفسير القمي: سورة الروم، في تفسير قوله تعالى: (ظَهَرَ الْفَسادُ فِي الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما كَسَبَتْ أَيْدِي النّاسِ).
وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ ثمانية وثلاثين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن جابر، ومحمد بن عبد العزيز.
وروى عنه أبو إسحاق، وأبو سليمان، وابن مسكان، وأبان الأحمر، وأبان بن عثمان، وإبراهيم بن عقبة، وثعلبة بن ميمون، وجميل، وجميل بن دراج، وحذيفة بن منصور، وعبد الله بن بكير، وعثمان بن عيسى، وعقبة، وعلي بن عقبة، وفضالة، ومحمد ابنه، ومحمد بن هشام، ومحمد بن يوسف، ومعاوية بن عمار.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن حماد بن عثمان، عن علي بن أبي المغيرة، عن ميسر، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
التهذيب: الجزء ١، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث ١٨٩.
ورواها تحت رقم ٢٠٥ من الباب، إلا أن فيه: ميسرة، بدل ميسر، وهو الموافق لما في الإستبصار: الجزء ١، باب عدد مرات الوضوء، الحديث ٢١٠.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٣، كتاب الطهارة ١، باب صفة الوضوء ١٧، الحديث ٧، إلا أن فيه: علي بن المغيرة، عن ميسرة.
وتقدم في علي بن المغيرة ما له ربط بالمقام.
روى الكليني بسنده، عن إبراهيم بن عقبة، عن محمد بن ميسر، عن أبيه، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب شراء الرقيق ٩٣، الحديث ١٥.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: محمد بن قيس، بدل محمد بن ميسر، وفي المرآة: محمد بن ميسر، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، بلا واسطة أبيه، وما في هذه الطبعة موافق لما في التهذيب: الجزء ٧، باب ابتياع الحيوان، الحديث ٣٠٣، والوافي والوسائل أيضا.
روى الصدوق بسنده، عن الحسن بن علي بن فضال، عن ميسر، عن أبي عبد الله(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء ٤، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب،الحديث ٩٠٨.
والظاهر أن ميسرا هذا، غير ميسر بن عبد العزيز الآتي، فإن الحسن بن علي بن فضال لا يمكن روايته عمن توفي في حياة الصادق(عليه السلام)، فإنه قد يروي عنه بواسطتين، كما في الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب ما يستحب من التزويج بالليل ٤١، الحديث ٣، وغيره.
ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه الكليني بسنده، عن ابن أبي عمير، عن ميسر، عن أبيه، عن أبي جعفر(عليه السلام) .
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب في أصول الكفر وأركانه ١١٥، الحديث ١٤، فإن ابن أبي عمير أيضا، لا يمكن أن يروي عمن مات في حياة الصادق(عليه السلام) .
أقول: ميسر هذا، هو ميسر بن عبد العزيز الآتي، فإنه المشهور وله كتاب.