اخترنا لكم : عامر بن نعيم

القمي، ذكره الصدوق في مشيخة الفقيه، وطريقه إليه: محمد بن علي ماجيلويه- رضي الله عنه- عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد بن أبيعمير، عن عامر بن نعيم القمي، والطريق ضعيف بمحمد بن علي ماجيلويه. ثم لا يخفى أنه لم يورد الصدوق في الفقيه رواية لعامر بن نعيم القمي، نعم روى عن عمار بن نعيم القمي في الجزء ١، باب المواضع التي تجوز الصلاة فيها والمواضع التي لا تجوز فيها، الحديث ٧٣٣. ومن المحتمل قويا وقوع التحريف في النسخة، والصحيح عامر بن نعيم. ويدل على ذلك: أن الرواية بعينها ذكرت في الكافي والتهذيب، والمذكور فيهما: عامر بن نعيم (القمي). الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب الصلاة في الكعبة وفوقها...

نجم الدين بن محمد

معجم رجال الحدیث 20 : 139
T T T
قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (١٠٣١): «السيد نجم الدين بن محمد الحسيني الجزائري: فاضل، عالم، صالح، معاصر، له رسالة في السهو وأحكامه، سماها تحفة الملوك في أحكام الشكوك، وشرح أرجوزة في النحو للشيخ حسين العاملي، ورسالة في الكلام، وغير ذلك».