اخترنا لكم : رفيع [رقيع] مولى بني سكون

كوفي، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٥٨).

نصر بن قابوس اللخمي

معجم رجال الحدیث 20 : 155
T T T
قال النجاشي: «نصر بن قابوس اللخمي القابوسي: روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي إبراهيم(عليه السلام)، وأبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وكان ذو منزلة عندهم، له كتاب.
أخبرنا محمد بن جعفر، عن أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن مفضل بن إبراهيم بن مفضل بن قيس بن رمانة الأشعري، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا نصر بن قابوس بكتابه.
الحسن بن نصر، روى عن أبيه محمد بن علي بن نصر، روى عن أبيه، عن أبي عبد الله ع».
أقول: الجملة الأخيرة من كلامه، وهو قوله: الحسن بن نصر .. إلخ، لم نعرف له معنى محصلا.
وعده الشيخ في رجاله: (تارة) من أصحاب الصادق(عليه السلام) (٧)، قائلا: «نصر بن قابوس اللخمي الكوفي، أسند عنه».
و(أخرى) من أصحاب الكاظم(عليه السلام) (٥)، مقتصرا بقوله: «نصر بن قابوس».
وعده البرقي من أصحاب الصادق(عليه السلام)، قائلا: «نصر بن قابوس اللخمي».
وعده الشيخ المفيد من خاصة أبي الحسن موسى(عليه السلام) وثقاته، وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته.
الإرشاد: باب ذكر الإمام القائم بعد أبي الحسن(عليه السلام) من ولده وتاريخ مولده، في فصل فيمن روى النص على علي بن موسى(عليه السلام) بالإمامة من أبيه.
وعده الشيخ من السفراء الممدوحين، قائلا: «و منهم: نصر بن قابوس اللخمي، وروي أنه كان وكيلا لأبي عبد الله(عليه السلام) عشرين سنة، ولم يعلم أنه وكيل، وكان خيرا فاضلا» (انتهى).
الغيبة: في ذكر طرف من السفراء الذين كانوا في حال الغيبة، فمن المحمودين.
أقول: المراد من قوله ولم يعلم أنه وكيل، إن وكالته لم تكن ظاهرة يعرفها الناس.
وقال الكشي (٣١٨): « حدثني حمدويه، قال: حدثني الحسين بن موسى، عن سليمان الصيدي، عن نصر بن قابوس، قال: كنت عند أبي الحسن(عليه السلام) في منزله، فأخذ بيدي فوقفني على بيت من الدار، فدفع الباب فإذا علي(عليه السلام) ابنه، وفي يده كتاب ينظر إليه، فقال لي: يا نصر تعرف هذا؟ قلت: نعم هذا علي(عليه السلام) ابنك، قال: يا نصر، أ تدري ما هذا الكتاب الذي ينظر فيه؟ فقلت: لا، قال: هذا الجفر الذي لا ينظر فيه إلا نبي أو وصي.
قال الحسن بن موسى: فلعمري ما شك نصر فيه ولا ارتاب حتى أتاه وفاة أبي الحسن(عليه السلام) .
حمدويه قال: حدثني الحسين بن موسى، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن سعيد بن أبي الجهم، عن نصر بن قابوس، قال: قلت لأبي الحسن الأول(عليه السلام) : إني سألت أبا عبد الله(عليه السلام) عن الإمام من بعده، فأخبرني أنك أنت هو، فلما توفي ذهب الناس عنك يمينا وشمالا، وقلت فيك أنا وأصحابي، فأخبرني عن الإمام من ولدك، قال: ابني علي(عليه السلام) .
فدل هذا الحديث على منزلة الرجل من عقله، واهتمامه بدينه، إن شاء الله».
أقول: روى هذه الرواية محمد بن يعقوب بإسناده، عن سعيد بن أبي الجهم، عن النصر بن قابوس مثله، بأدنى اختلاف.
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب الإشارة والنص على أبي الحسن الرضا(عليه السلام) ٧٢، الحديث ١٢.
ورواها الشيخ المفيد، عن جعفر بن محمد، عن محمد بن يعقوب مثله.
الإرشاد: باب ذكر الإمام القائم بعد أبي الحسن(عليه السلام) من ولده، في فصل ممن روى النص على علي بن موسى(عليه السلام) بالإمامة من أبيه، الحديث ٩.
ورواها الشيخ في الغيبة عن محمد بن يعقوب، مثله.
الغيبة: في الكلام على الواقفة، الحديث ١٧.
ورواها الصدوق(قدس سره) بسنده الصحيح، عن سعيد بن أبي الجهم مثله.
العيون: الجزء ١، باب نص أبي الحسن موسى(عليه السلام) على ابنه الرضا(عليه السلام)، الحديث ٢٦.