اخترنا لكم : هاشم بن إبراهيم

قال النجاشي: «هاشم بن إبراهيم العباسي، الذي يقال له المشرقي: روى عن الرضا(عليه السلام)، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا الحسين، عن علي بن محمد، عن حمزة، عن سعد، عن محمد بن الحسين، عن صفوان، عن يونس، عن هاشم، عن الرضا(عليه السلام) بالنسخة». أقول: مقتضى كلام النجاشي أن من يقال له المشرقي اسمه هاشم بنإبراهيم، وأنه العباسي. ولكن يجيء عن الكشي أن اسمه هشام، وأن العباسي غير المشرقي، والأول مذموم، والثاني ممدوح. والظاهر أن ما في الكشي من أن اسمه هشام هو الصحيح، فإن الموجود في الروايات وفي مشيخة الفقيه: هشام بن إبراهيم، وأما هاشم بن إبراهيم العباسي، أو المشرقي، فلم نجد له ولا رواية واحدة.

نصير أبو الحكم الخثعمي

معجم رجال الحدیث 20 : 162
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن سنان.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب في أن المؤمن صنفان ١٠٤، الحديث ١.
و تقدم عن البرقي نصر أبو الحكم.