اخترنا لكم : محمد بن ميمون الكندي

الكوفي، مولاهم، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٣٤٠).

نعيم بن دجاجة الأسدي

معجم رجال الحدیث 20 : 191
T T T
و يقال: نعيم بن خارجة، من أصحاب علي(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤).
وقال الكشي (٢٧): « حدثنا حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن رجل، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: بعث علي بن أبي طالب(عليه السلام)، إلى بشر بن عطارد التميمي في كلام بلغه عنه، فمر به رسول علي(عليه السلام) إلى بني أسد، فقام إليه نعيم بن دجاجة الأسدي فأفلته، فبعث إليه علي(عليه السلام)، فأتوه به، فأمر به أن يضرب، فقال له نعيم: أما والله إن المقام معك لذل، وإن فراقك لكفر، قال: فلما سمع ذلك علي(عليه السلام)، قال له: قد عفوت عنك، إن الله تعالى يقول: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ) ، أما قولك (إن المقام معك لذل) فسيئة اكتسبتها، وأما قولك: (إن فراقك لكفر) فحسنة اكتسبتها، فهذه بهذه».
و رواها محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن ابن محبوب، عن بعض أصحابه، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، مثله باختلافيسير.
الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب النوادر ٦٣، الحديث ٤٠.
ورواها الشيخ بإسناده، عن سهل بن زياد مثله.
التهذيب: الجزء ١٠، باب الحد في السحق، الحديث ٣٣٧، ولكن فيهما: لبيد بن عطارد، بدل بشر بن عطارد في نسخة.