اخترنا لكم : علي بن محمد بن العباس

قال النجاشي: «علي بن محمد بن العباس بن فسانجس أبو الحسن رضي الله عنه، كان عالما بالأخبار، والشعر والنسب والآثار والسير، وما رئي في زمانه مثله، وكان مجردا في مذهب الإمامة، وكان قبل ذلك معتزليا، وعاد، وهو أشهر من أن يشرح أمره. له كتب منها: المختلف والمؤتلف في أسماء رجال العرب، وكتاب ما قالت العرب ما كذا بأفعل من كذا، كتاب العقيق، كتاب الرد على المنجمين، وكتاب الرد على أهل المنطق، وكتاب الرد على الفلاسفة، كتاب الرد على أهل العروض، ورأيت له كتاب المنامات بخطه».

إسماعيل بن جعفر الكندي

معجم رجال الحدیث 4 : 41
T T T
روى عن ظريف بن ناصح، وروى عنه محمد بن حسان الرازي.
التهذيب: الجزء ١٠، باب ديات الشجاج، الحديث ١١٤٨.