اخترنا لكم : صفوان بن خالد

روى عن إبراهيم بن محمد بن مهاجر، وروى عنه محمد بن بكر. التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث الأعمام والعمات، الحديث ١١٧٢، والإستبصار: الجزء ٤، باب ميراث أولى من ذوي الأرحام، الحديث ٦٤٤، إلا أن فيه: صفوان فقط.

هارون بن مسلم

معجم رجال الحدیث 20 : 252
T T T
قال النجاشي: «هارون بن مسلم بن سعدان الكاتب السرمنرآئي: كان نزلها، وأصله الأنبار، يكنى أبا القاسم، ثقة وجه، وكان له مذهب في الجبرو التشبيه، لقي أبا محمد(عليه السلام) وأبا الحسن(عليه السلام) .
له كتاب التوحيد، وكتاب الفضائل، وكتاب الخطب، وكتاب المغازي، وكتاب الدعاء، وله مسائل لأبي الحسن الثالث(عليه السلام) .
أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا سعد، عن هارون بها».
وقال الشيخ (٧٨٤): «هارون بن مسلم، له روايات عن رجال الصادق(عليه السلام)، ذكر ذلك ابن بطة، عن أبي عبد الله محمد بن أبي القاسم، عنه.
وأخبرنا ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن عبد الله بن جعفر الحميري، عنه».
وعده في رجاله في أصحاب العسكري(عليه السلام) (١)، قائلا: «هارون بن مسلم بن سعدان، الأصل كوفي، ثم تحول إلى البصرة، ثم تحول إلى بغداد، ومات بها».
وعده البرقي أيضا من أصحاب العسكري(عليه السلام)، قائلا: «هارون بن مسلم سعدان، بصري».
أقول: الظاهر سقوط كلمة (ابن) قبل كلمة سعدان.
روى هارون بن مسلم بن سعدان أبو القاسم، عن مسعدة بن صدقة، وروى عنه سعد بن عبد الله.
كامل الزيارات: الباب (٦٦)، في أن زيارة الحسين(عليه السلام) تعدل حججا، الحديث ٩.
روى عن مسعدة بن صدقة، وروى عنه إبراهيم بن هاشم.
تفسير القمي: سورة النساء، في تفسير قوله تعالى: (وَ اتَّخَذَ اللّهُ إِبْراهِيمَ خَلِيلًا).
وطريق الشيخ إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الأظهر.
بقي هنا شيء: وهو أنك قد عرفت من النجاشي أن هارون بن مسلم له مسائل لأبي الحسن الثالث(عليه السلام)، وعرفت من البرقي والشيخ عده منأصحاب العسكري(عليه السلام) .
وروى الصدوق(قدس سره) مكاتبته إلى صاحب الدار(عليه السلام) .
الفقيه: الجزء (٣)، باب العقيقة والتحنيك والتسمية، الحديث (١٥٣٥).
هذا، وقد روى هارون بن مسلم، عن جملة من أصحاب الصادق(عليه السلام) .
فقد تقدم روايته كتاب مسعدة بن زياد، ومسعدة بن صدقة، ومسعدة بن الفرج، ومسعدة بن اليسع.
وروى عن الحسن بن موسى الحناط، والحسين بن علوان، وعبيد بن زرارة، وعلي بن حسان، والقاسم بن عروة، وكلهم من أصحاب الصادق(عليه السلام) .
ولازم ذلك أن هارون بن مسلم لا أقل أنه قد أدرك الرضا(عليه السلام)، إذ من البعيد جدا أن يبقى هؤلاء بأجمعهم إلى زمان الهادي(عليه السلام)، بل إنه روى عن بريد بن معاوية.
الكافي: الجزء ٥، باب أن الله تبارك وتعالى خلق للناس شكلا ١٩، الحديث ١، والجزء ٦، باب التجمل وإظهار النعمة ١، الحديث ١٥.
والروضة: الحديث ٣٥.
وبريد بن معاوية مات في حياة الصادق(عليه السلام)، كما مر في ترجمته، وعليه فلا بد وأن يكون عمر هارون بن مسلم قريبا من مائة وثلاثين سنة، والله العالم.
طبقته في الحديث
وقع بعنوان هارون بن مسلم في أسناد كثير من الروايات، تبلغ مائة وتسعة وثمانين موردا.
فقد روى عن صاحب الدار(عليه السلام)، وعن أبي عبد الله الحراني، وأبي موسى، وابن أبي عمير، وبريد بن معاوية، والحسن بن علي بن الفضل سكباج،و الحسن بن موسى الحناط، والحسين بن علوان، وعلي بن حسان، وعلي بن الحكم، والقاسم بن عروة، ومسعدة، ومسعدة بن زياد، ومسعدة بن زياد العبدي، ومسعدة بن صدقة (و رواياته عنه تبلغ مائة واثنين وثلاثين موردا)، ومسعدة بن صدقة الربعي.
وروى عنه ابن فضال، وأحمد بن الحسن، وأحمد بن يوسف، والحسن بن علي بن فضال، وسعد، وسعد بن عبد الله، وسهل بن زياد، وصالح بن أبي حماد، وعبد الله النيسابوري، وعلي، وعلي بن إبراهيم، وعلي بن الحسن، وعمران بن موسى، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن أسلم، ومحمد بن علي بن محبوب، والحميري.
وروى بعنوان هارون بن مسلم بن سعدان، عن القاسم بن عروة، وروى عنه عبد الله بن جعفر الحميري.
مشيخة الفقيه: في طريقه إلى القاسم بن عروة.
اختلاف الكتب
روى الكليني بسنده، عن علي بن يعقوب، عن هارون بن مسلم، عن عبيد بن زرارة.
الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب التزويج بغير خطبة ٤٣، الحديث ١.
وهنا اختلاف في العنوان تقدم في علي بن يعقوب، عن هارون بن مسلم.
روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن، عن هارون بن مسلم، عن القاسم بن عروة.
التهذيب: الجزء ٤، باب وقت الزكاة، الحديث ١٠٤.
وهنا أيضا اختلاف تقدم في علي بن الحسن، عن هارون بن مسلم.
وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن زياد.
التهذيب: الجزء ٧، باب العارية، الحديث ٨١٣، والإستبصار: الجزء ٣، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث ٤٤٤، إلا أن فيه: أحمد بن محمدبن يحيى.
وما في التهذيب هو الصحيح بقرينة رواية التي بعد هذه الرواية، والوافي والوسائل كما في التهذيب.
روى الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب النوادر ١٥٩، الحديث ٤٠.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، وهو الموافق للتهذيب: الجزء ٧، باب الزيادات من الإجارات، الحديث ٩٨٩، والوسائل أيضا، وفي الوافي عن كل مثله.
وروى أيضا عن علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة.
الكافي: الجزء ٥، كتاب النكاح ٣، باب حد الرضاع الذي يحرم ٨٨، الحديث ١٠.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٧، باب ما يحرم من النكاح من الرضاع، الحديث ١٢٩٧، والإستبصار: الجزء ٣، باب مقدار ما يحرم من الرضاع، الحديث ٧٠٢، إلا أن فيهما: علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، والوافي كما في الكافي، والوسائل موافق لما في التهذيب.
وهنا اختلاف آخر وهو أن في الإستبصار: هارون بن مسلم، عن أبي عبد الله(عليه السلام)، بلا واسطة، والصحيح ما في الكافي والتهذيب بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضا عن علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الذبائح ٥، باب ذبيحة الصبي والمرأة ١٤، الحديث ٢.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء ٩، بابالذبائح والأطعمة، الحديث ٣٠٩، علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، والوافي والوسائل موافقان لما في الكافي.
روى الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ٩٦٨، والإستبصار: الجزء ١، باب المقتول شهيدا بين الصفين، الحديث ٧٥٤، إلا أن فيه: مصدق بن صدقة، بدل مسعدة بن صدقة، وتقدم بيان الخلاف تفصيلا في مسعدة بن صدقة، عن عمار.
وروى أيضا بسنده، عن علي بن مهزيار، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة.
التهذيب: الجزء ٤، باب فضل التطوع بالخيرات، الحديث ٥٨١.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء ٤، كتاب الصيام ٢، باب من فطر صائما ٣، الحديث ٤، علي بن إبراهيم، بدل علي بن مهزيار، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل أيضا.
اختلاف النسخ
روى الكليني بسنده، عن علي بن يعقوب الهاشمي، عن هارون بن مسلم، عن عبيد بن زرارة.
الكافي: الجزء ٢، كتاب العشرة ٤، باب من تكره مجالسته ومرافقته ٤، الحديث ١١.
كذا في الطبعة القديمة والمعربة والمرآة، ونسخة من الوافي أيضا، ولكن في نسخة من الأخير: مروان بن مسلم، بدل هارون بن مسلم، والظاهر هو الصحيح كما يظهر من طريق النجاشي إلى مروان بن مسلم.
وروى أيضا عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة.
الكافي: الجزء ١، كتاب فضل العلم ٢، باب البدع والرأيو المقاييس ١٩، الحديث ٦.
كذا في المرآة ونسخة من الوسائل أيضا، ولكن في نسخة أخرى منه والطبعة القديمة والوافي: علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، بلا واسطة.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن هارون بن مسلم، عن ابن سعدان، عن مسعدة بن صدقة.
التهذيب: الجزء ٩، باب الإقرار في المرض، الحديث ٦٦٥، والإستبصار: الجزء ٤، باب الإقرار في حال المرض لبعض الورثة، الحديث ٤٣٤.
كذا في الوافي والوسائل والطبعة القديمة من التهذيب أيضا، ولكن الظاهر وقوع التحريف في الجميع، والصحيح: هارون بن مسلم بن سعدان، عن مسعدة بن صدقة، بقرينة سائر الروايات.
روى الشيخ بسنده، هكذا: عنه، عن محمد بن عبد الله، وعن هارون بن مسلم، جميعا، عن محمد بن أبي عمير.
التهذيب: الجزء ٤، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث ٦٤٩.
وظاهر الضمير رجوعه إلى الحسن بن علي بن فضال الذي وقع قبل هذه الرواية تحت رقم ٦٤٧، ولكن الصحيح فيه: علي بن الحسن بن فضال، كما في الإستبصار: الجزء ١، باب مقدار المسافة التي يجب فيها التقصير، الحديث ٧٨٨، وبقرينة الرواية التي بعدها تحت رقم ٦٤٨، فإن فيها: عنه، عن محمد، وأحمد، ابني الحسن أخويه، عن أبيهما .. إلخ، وأخوهما هو علي بن الحسن.