اخترنا لكم : إبراهيم بن عثمان اليماني

من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، له كتاب روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام)، رجال الشيخ (١). كذا في نسخة المولى عناية الله أيضا، لكن ابن داود لم يذكره مع أن نسخة الرجال بخط الشيخ كانت عنده وكذلك لم يذكره العلامة والسيد التفريشي، والميرزا في رجاليه وإنما ذكر كلهم إبراهيم بن عمر اليماني، ويأتي، وعليه فما في هذه النسخة لعله من اشتباه النساخ، ويؤكد ذلك عدم تعرض الشيخ له في الفهرست مع أنه ذكر أن له كتابا رواه عن أبي جعفر(عليه السلام)، وأبي عبد الله(عليه السلام) ويؤيد ذلك عد البرقي إبراهيم بن عمر اليماني، من أصحاب الباقر(عليه السلام)، والكاظم(عليه السلام) .

هاشم بن إبراهيم

معجم رجال الحدیث 20 : 263
T T T
قال النجاشي: «هاشم بن إبراهيم العباسي، الذي يقال له المشرقي: روى عن الرضا(عليه السلام)، له كتاب يرويه جماعة.
أخبرنا الحسين، عن علي بن محمد، عن حمزة، عن سعد، عن محمد بن الحسين، عن صفوان، عن يونس، عن هاشم، عن الرضا(عليه السلام) بالنسخة».
أقول: مقتضى كلام النجاشي أن من يقال له المشرقي اسمه هاشم بنإبراهيم، وأنه العباسي.
ولكن يجيء عن الكشي أن اسمه هشام، وأن العباسي غير المشرقي، والأول مذموم، والثاني ممدوح.
والظاهر أن ما في الكشي من أن اسمه هشام هو الصحيح، فإن الموجود في الروايات وفي مشيخة الفقيه: هشام بن إبراهيم، وأما هاشم بن إبراهيم العباسي، أو المشرقي، فلم نجد له ولا رواية واحدة.