اخترنا لكم : القوام [العوام]

مولى قريش، روى عن عمر بن هبيرة، وروى عنه إسحاق بن بشر. كامل الزيارات: الباب ٢٢، في قول رسول الله(ص) : إن الحسين تقتله أمته من بعده، الحديث ٥.

هند بن الحجاج

معجم رجال الحدیث 20 : 343
T T T
من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، رجال الشيخ (٤).
وقال الكشي ٣٠٦: «أبو الحسن محمد بن الحسين بن أحمد الفارسي، قال: حدثني أبو القاسم الحليسي، قال: حدثنا عيسى بن هوذا، عن الحسن بن ظريف بن ناصح، فقال: قد جئتك بحديث من يأتيك، حدثني فلان ونسي الحليسي اسمه، عن بشار مولى السندي بن شاهك، قال: كنت من أشد الناس بغضا لآل أبي طالب(عليه السلام)، فدعاني السندي بن شاهك يوما، فقال لي: يا بشار إني أريد أن آتمنك على ما ائتمنني عليه هارون، قلت: إذن لا أبقي فيه غاية؟ فقال: هذا موسى بن جعفر(عليه السلام) قد دفعه إلي وقد وكلتك بحفظه، فجعله في دار دون حرمه، ووكلني عليه، وكنت أقفل عليه عدة أقفال، فإذا مضيت في حاجة وكلت امرأتي بالباب فلا تفارقه حتى أرجع، قال بشار: فحول الله ما كان في قلبي من البغض حبا، قال: فدعاني(عليه السلام) يوما، فقال لي: يا بشار امض إلى سجن القنطرة فادع لي هند بن الحجاج، وقل له أبو الحسن(عليه السلام) يأمرك بالمسير إليه، فإنه سينهرك ويصيح عليك، فإذا فعل ذلك فقل له: أنا قد قلت لك وبلغت رسالته فإن شئت فافعل ما أمرني وإن شئت فلا تفعل، واتركه وانصرف.
قال: ففعلت ما أمرني وأقفلت الأبواب كما كنت أقفل، وأقعدت امرأتي على الباب وقلت لها: لا تبرحي حتى آتيك.
وقصدت إلى سجن القنطرة، فدخلت إلى هند بن الحجاج، فقلت له: أبو الحسن(عليه السلام) يأمرك بالمصير إليه، فصاح علي وانتهرني، فقلت له: أنا قد أبلغتك وقلت لك، فإن شئت تفعل وإن شئت فلا تفعل، وانصرفت وتركته وجئت إلى أبي الحسن(عليه السلام)، فوجدت امرأتي قاعدة على الباب والأبواب مقفلة، فلم أزل أفتح واحدا واحدا منها حتى انتهيت إليه، فوجدته وأعلمته الخبر، فقال: نعم، قد جاءني وانصرف.
فخرجت إلى امرأتي فقلت لها: جاء أحد بعدي فدخل هذا الباب؟ فقالت: لا والله، ما فارقت الباب ولا فتحت الأقفال حتى جئت.
قال: وروى لي علي بن محمد بن الحسن الأنباري أخو صندل، قال: بلغني من جهة أخرى أنه لما صار إليه هند بن الحجاج، قال له العبد الصالح(عليه السلام) عند انصرافه: إن شئت رجعت إلى موضعك ولك الجنة، وإن شئت انصرفت إلى منزلك؟ فقال: أرجع إلى موضعي إلى السجن- (رحمه الله) -.
قال: وحدثني علي بن محمد بن صالح الصيمري أن هند بن الحجاج رضي الله عنه كان من أهل الصيمرة وأن قصره لبين.
قال أبو عمرو: وهذا الخبر من جهة أبي الحسن محمد بن الحسين بن أحمد الفارسي، يقول: حدثني أبو القاسم الحليسي».
أقول: في الرواية دلالة على جلالة الرجل واختصاصه بأبي الحسن موسى(عليه السلام)، وأنه من أهل الجنة، ولكنها ضعيفة لا يعتمد عليها.