اخترنا لكم : عبد الله بن شداد بن الهاد

الليثي: عربي، كوفي، من أصحاب علي(عليه السلام)، رجال الشيخ (١٨). وعده البرقي من خواص أصحاب أمير المؤمنين(عليه السلام) من مضر. وقال الكشي (٢٥): «وجدت في كتاب محمد بن شاذان بن نعيم بخطه، روى عن حمران بن أعين أنه قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يحدث، عن أبيه، عن آبائه(عليهم السلام) : أن رجلا كان من شيعة أمير المؤمنين(عليه السلام) مريضا شديد الحمى فعاده الحسين بن علي(عليه السلام) فلما دخل باب الدار طارت الحمى عن الرجل، فقال له: قد رضيت بما أوتيتم حقا حقا والحمى لتهرب منكم، فقال: والله ما خلق الله شيئا إلا وقد أمره بالطاعة لنا يا كناسة [كباسة، قال: فإذا نحن نسمع الصوت ولا نرى الشخص يقول: لبي...

يحيى بن سابور

معجم رجال الحدیث 21 : 56
T T T
القائد، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٢٨).
وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق(عليه السلام) روى محمد بن يعقوب بسنده الصحيح، عن بدر بن الوليد الخثعمي، قال: دخل يحيى بن سابور على أبي عبد الله(عليه السلام)، ليودعه، قال له أبو عبد الله(عليه السلام) : أما والله إنكم لعلى الحق، وإن من خالفكم لعلى غير الحق، والله ما أشك لكم في الجنة، وإني لأرجو أن يقر الله لأعينكم عن قريب.
الروضة: الحديث (١١٩).
أقول: الرواية تدل على أن يحيى بن سابور في أعلى درجات الحسن، إلا أن الرواية ضعيفة، فإن بدر بن الوليد الخثعمي لم يوثق، وتقدم في ترجمة زكريا بن سابور، رواية الكشي عن سعيد بن يسار، أنه حضر أحد ابني سابور، وكان لهما ورع وإخبات.
(الحديث).
وهذه الرواية لا يمكن الاستدلال بها على حسن يحيى بن سابور، لعدم الجزم بأن يحيى هو أحد الاثنين اللذين لهما ورع وإخبات، لأن بني سابور أكثر من اثنين، وعليه فالرجل مجهول الحال.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه معاوية بن وهب.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الجنائز ٣، باب ما يعاين المؤمن والكافر ١٣، الحديث ٦.