اخترنا لكم : الحارث الأحول

الحارث بن أبي جعفر. روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن الحارث الأحول، عن بريد العجلي. التهذيب: الجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ٨٢. كذا في الطبعة القديمة أيضا. ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٣، باب ما يجب على المماليك والمكاتبين من الحد ٤٥، الحديث ٤، والصدوق في الفقيه: الجزء ٤، باب حد المماليك في الزنا، الحديث ٩١، إلا أن فيهما: الحارث بن الأحول بدل الحارث الأحول، والظاهر صحة ما فيهما فإن محمد بن النعمان هو المعروف بالأحول لا ابنه وفي الوافي: الحارث بن مؤمن الطاق، نقلا عن الجميع وفي الوسائل كما في التهذيب. أقول: هو الحارث بن أبي جعفر الآتي.

يحيى بن سعيد

معجم رجال الحدیث 21 : 57
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى الحسين بن سعيد، عمن حدثه، عنه.
التهذيب: الجزء ٥، باب الرجوع إلى منى، الحديث ٩١٨.
روى الشيخ بسنده، عن الحصين بن عمرو، عن يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب.
التهذيب: الجزء ١٠، باب من الزيادات، الحديث ١١٦٨.
كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن رواها الصدوق في الفقيه: الجزء ٤، باب نوادر الديات، الحديث ٤٤٧، وفيه: يحيى بن سعيد بن المسيب، بدل يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب، والوافي والوسائل كما في التهذيب.
وروى أيضا بسنده، عن معلى الطنافسي، عن يحيى بن سعيد، عن القاسم بن محمد بن أبي بكر.
التهذيب: الجزء ٩، باب ميراث من علا من الآباء، الحديث ١١٢٧، والإستبصار: الجزء ٤، باب أن مع الأبوين أو مع واحد منهما لا يرث الجد، الحديث ٦٢١، إلا أن فيه: يعلى الطنافسي، والوافي كما في التهذيب.
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه سليمان بن داود المنقري.
تفسير القمي: سورة الزخرف، في تفسير قوله تعالى: (فَإِمّا نَذْهَبَنَّ بِكَ فَإِنّا مِنْهُمْ مُنْتَقِمُونَ).