اخترنا لكم : أحمد بن داود بن علي القمي

أحمد بن داود. أحمد بن داود القمي. قال النجاشي: «أحمد بن داود بن علي القمي، أخو شيخنا الفقيه القمي: كان ثقة، ثقة، كثير الحديث، صحب أبا الحسن علي بن الحسين بن بابويه، وله كتاب نوادر». وقال الشيخ (٨٧): «أحمد بن داود بن علي، أبو الحسين القمي: كان ثقة، كثير الحديث، وصحب علي بن الحسين بن بابويه، وله كتاب النوادر، كثير الفوائد. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، عن أبي الحسن محمد بن أحمد بن داود،عن أبيه». وطريق الشيخ إليه واحد في المشيخة والفهرست، وهو صحيح وقد أغفل الأردبيلي- (رحمه الله) - بيان طريقه إليه في الفهرست.

يحيى بن عباد المكي

معجم رجال الحدیث 21 : 63
T T T
يحيى بن عبادة المكي.
عده البرقي من أصحاب الصادق(عليه السلام) وقال الصدوق(قدس سره) في المشيخة: «و ما كان فيه عن يحيى بن عباد المكي، فقد رويته، عن محمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنه، عن محمد بن أبي عبد الله الأسدي الكوفي، عن موسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد، عنه».
روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن حنان بن سدير، عن يحيى بن عباد المكي، قال: قال لي سفيان الثوري: إني أرى لك من أبي عبد الله(عليه السلام)، منزلة، فسله عن رجل زنى وهو مريض، إن أقيم عليه الحد مات، ما تقول فيه .. (الحديث).
الكافي: الجزء ٧، كتاب الحدود ٥، باب الرجل يجب عليه الحد وهو مريض ٤٩، الحديث ١.
و رواها الشيخ بإسناده، عن حنان بن سدير، عن عباد المكي، مثله.
التهذيب: الجزء ١٠، باب حدود الزنا، الحديث ١٠٨.
وروى الصدوق بإسناده، عن حنان بن سدير، عن عباد المكي، مثله.
الفقيه: الجزء ٤، باب ما يجب فيه التعزير والحد ..، الحديث ٤١، ولا شك في وقوع التحريف، إما في نسخة الكافي، وإما في نسختي التهذيب والفقيه، كما لا شك في اتحاد يحيى بن عباد المكي مع يحيى بن عبادة المكي، وفي الوافي كالكافي، وفي الوسائل عن كل مثله.
وكيف كان، فطريق الصدوق(قدس سره) إليه صحيح على الأظهر.
أقول: يحتمل اتحاده مع من بعده.