اخترنا لكم : هارون المكي

حدث إبراهيم، عن أبي حمزة، عن مأمون الرقي، قال: كنت عند سيدي الصادق(عليه السلام) إذ دخل سهل بن الحسن الخراساني (إلى أن قال) فبينما نحن كذلك، إذ أقبل هارون المكي ونعله في سبابته، فقال: السلام عليك يا ابن رسول الله(عليه السلام)، فقال: له الصادق(عليه السلام) : ألق النعل من يدك واجلس في التنور، قال: فألقى النعل من سبابته ثم جلس في التنور، وأقبل الإمام يحدث الخراساني حديث خراسان حتى كأنه شاهد لها، ثم قال: قم يا خراساني وانظر ما في التنور، قال: فقمت إليه ورأيته متربعا، فخرج إلينا وسلم علينا، فقال: له الإمام(عليه السلام) : كم تجد بخراسان مثل هذا؟ قلت: والله ولا واحدا، فقال(عليه السلام) : لا والله ولا...

إبراهيم بن حمزة الغنوي

معجم رجال الحدیث 1 : 198
T T T
مدحه الشيخ المفيد (رحمه الله) في رسالته في الرد على أصحاب العدد، بما يقرب من توثيقه، بل إنه توثيق له في ضمن مدحه لرواة (أن العبرة في الصوم والإفطار بالرؤية وأن شهر رمضان قد يكون تسعة وعشرين يوما).
أقول: الرواية ذكرها الشيخ النوري في المستدرك، باب جواز كون شهر رمضان تسعة وعشرين يوما، عن إبراهيم بن حمزة الغنوي، ولكن في التهذيب:الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث ٤٩٩، رواها عن هارون بن حمزة.
والله أعلم بالصواب.