اخترنا لكم : جعفر بن عثمان صاحب أبي بصير

قال الشيخ (١٥١): «جعفر بن عثمان، صاحب أبي بصير، له كتاب. رويناه، (عن عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة)، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن جعفر بن عثمان». أقول: إنه متحد مع سابقه. أولا:- من جهة بعد أن يكون المسمى بهذا الاسم رجلين، لكل منهما كتاب يتعرض النجاشي لأحدهما، ويتعرض الشيخ للآخر. وثانيا:- أن الشيخ لم يتعرض في رجاله، إلا لجعفر بن عثمان الرواسي فلو كان هذا غيره لتعرض له، كما تعرض له في الفهرست، مع أن تأليف الفهرست كان قبل تأليف الرجال على ما صرح به في عدة موارد. منها: في ترجمة إبراهيم بن رجاء الجحدري، في من لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٧٢). ومما يؤيد ذلك أن الصدوق روى...

اليسع

معجم رجال الحدیث 21 : 133
T T T
روى عن أبي جعفر(عليه السلام)، وروى عنه زرارة.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب أن الطلاق لا يقع إلا لمن أراد الطلاق ٥، الحديث ٣.
و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٨، باب أحكام الطلاق، الحديث ١٦٣.
وروى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه زرارة.
الكافي: الجزء ٦، كتاب الطلاق ٢، باب أن الطلاق لا يقع إلا لمن أراد الطلاق ٥، الحديث ٢.
ثم روى الشيخ بسنده، عن سهل بن اليسع، عن أبيه، عن أبي الحسن(عليه السلام) التهذيب: الجزء ١، باب حكم الحيض والاستحاضة والنفاس، الحديث ٥٢٢.
وهنا اختلاف تقدم في سهل.