اخترنا لكم : خلف بن حماد بن ياسر

قال النجاشي: «خلف بن حماد بن ياسر [ناشر بن المسيب: كوفي، ثقة، سمع من موسى بن جعفر(عليه السلام)، له كتاب يرويه جماعة منهم محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. أخبرني عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن يحيى،قال: حدثنا الحميري وأبي، قالا: حدثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن خلف بكتابه». وقال ابن الغضائري: «خلف بن حماد بن ناشر بن الليث الأسدي كوفي أمره مختلط، نعرف حديثه تارة وننكره أخرى ويجوز أن يخرج شاهدا». أقول: الظاهر وثاقة الرجل، فإن تضعيف ابن الغضائري لم يثبت، فإن كون الحديث معروفا تارة ومنكرا تارة أخرى أمر ووثاقة الرجل أو ضعفه أمر آخر، على أنا قد ذكرنا أنه لم يثبت استناد الكتاب إلى ابن الغضا...

يعقوب الأحمر

معجم رجال الحدیث 21 : 136
T T T
روى عنه ابن مسكان، من أصحاب الصادق(عليه السلام)، رجال الشيخ (٦٦)، وذكر البرقي مثل ذلك.
وعده المفيد(قدس سره) في رسالته العددية، من الفقهاء والرؤساء الأعلام، المأخوذ منهم الحلال والحرام، والفتيا والأحكام، الذين لا مطعن عليهم، ولا طريق لذم واحد منهم.
طبقته في الحديث
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ اثنين وعشرين موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وعن أبي بصير، وأبي هلال، ومحمد بن مسلم.
وروى عنه أبو المغراء، وابن مسكان، وإبراهيم بن عبد الحميد، وثعلبة بن ميمون، وثعلبة بن ميمون أبو إسحاق، وحماد بن عثمان، وعبد الله بن مسكان، وعلي بن أسباط، وعلي بن أسباط ابن أخيه.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن علي بن أسباط، عن عمه يعقوب الأحمر، عن عامر بن جذاعة.
الإستبصار: الجزء ١، باب الجنب يدهن ويختضب، الحديث ٣٨٨.
وهنا اختلاف تقدم في علي بن أسباط، عن عامر بن جذاعة.
أقول: الظاهر هذا هو يعقوب بن سالم الأحمر الآتي.