اخترنا لكم : زكار بن فرقد

روى عن عثمان بن زياد، وروى عنه أبان، التهذيب: الجزء ١، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة، الحديث ١٠٤، وباب المياه وأحكامها من الزيادات، الحديث ١٣١٤، والإستبصار: الجزء ١، باب الماء القليل يحصل فيه شيء من النجاسة، الحديث ٥٢. أقول: إن القاسم بن محمد بن أبان في الموضع الثاني من التهذيب من غلط المطبعة والصحيح ما أثبتناه.

يعقوب بن شعيب بن ميثم

معجم رجال الحدیث 21 : 150
T T T
قال النجاشي: «يعقوب بن شعيب بن ميثم بن يحيى التمار: مولى بني أسد، أبو محمد، ثقة، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، ذكره ابن سعيد وابن نوح، له كتاب، يرويه عدة من أصحابنا، أخبرنا محمد بن علي القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، قال: حدثنا ابن أبي عمير، عن يعقوب بكتابه».
وقال الشيخ (٨٠٦): «يعقوب بن شعيب، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن الحسن بن سماعة، عنه».
وعده في رجاله (تارة): من أصحاب الباقر(عليه السلام) (١)، قائلا: «يعقوب بن شعيب بن ميثم الأسدي».
و(أخرى): في أصحاب الصادق(عليه السلام)، مع توصيفه بالكوفي (٥٣).
و(ثالثة): في أصحاب الكاظم(عليه السلام) (١)، قائلا: «يعقوب بن شعيب: له كتاب».
وعد البرقي يعقوب بن شعيب من أصحاب الكاظم(عليه السلام)، ممن أدرك الصادق(عليه السلام) وقال: ابن داود في آخر القسم الأول من كتابه، في فصل في ذكر جماعة ضبطت روايتهم بالعدد: «يعقوب بن شعيب، روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)،خمسة آلاف حديث».
وطريق الصدوق(قدس سره) إليه: محمد بن الحسن- رضي الله عنه-، عن الحسن بن متيل، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن جعفر بن بشير، عن حماد بن عثمان، عن يعقوب بن شعيب بن ميثم الأسدي وهو مولى كوفي.
والطريق الصحيح، إلا أن طريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل.