اخترنا لكم : عبد علي بن رحمة

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٤٥١): «الشيخ عبد علي بن رحمة الحويزي: فاضل، عارف بالعربية والعروض وغيرهما، شاعر، أديب، منشئ بليغ، وله ديوان شعر حسن، وقد مدح جماعة من أكابر عصره وهجاهم! له كتاب كلام الملوك ملوك الكلام في الأدب، وحاشيته على تفسير البيضاوي، وشرح شواهد المطول، وكتاب في النحو، وكتاب في الحكمة، وكتاب في العروض، ورسالةفي الرمل، وقطر الغمام في الأدب، وكتاب في الموسيقى، وثلاثة دواوين شعر عربي وفارسي وتركي، قرأ على الشيخ بهاء الدين وغيره. ومن شعره قوله من قصيدة: لمن العيس بنجد تترامى* * * تركتها شقق البين سهاما كلما برقعها ريح الصبا* * * لبست من أحمر الدمع لثاما يا بني عذرة هل م...

يعقوب بن شعيب الميثمي

معجم رجال الحدیث 21 : 150
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه يونس.
الكافي: الجزء ٤، كتاب الحج ٣، باب الوقت الذي يفوت فيه المتعة ١٤٩، الحديث ٤.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٥، باب الإحرام للحج، الحديث ٥٦٨، والإستبصار: الجزء ٢، باب الوقت الذي يلحق الإنسان فيه المتعة، الحديث ٨٦٣.
أقول: هذا متحد مع ابن ميثم بن يحيى التمار المتقدم.