اخترنا لكم : علي بن الحسين بن محمد القرشي

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٥٤٨): «علي بن الحسين بن محمد القرشي، أبو الفرج الأصبهاني صاحب الأغاني، أصبهاني الأصل، بغدادي المنشإ، من أعيان الأدباء، وكان عالما، روى عن كثير من العلماء، وكان شيعيا خبيرا بالأغاني، والآثار، والأحاديث المشهورة، والمغازي، وعلم الجوارح، والبيطرة، والطب، والنجوم، والأشربة وغير ذلك. له تصانيف مليحة، منها الأغاني، وحمله إلى سيف الدولة بن حمدان فأعطاه ألف دينار واعتذر، وكان الصاحب بن عباد يستصحب في سفره ثلاثين حمل كتب للمطالعة، فلما وجد الأغاني لم يستصحب سواه، وكان منقطعا إلى الوزير المهلبي، وله فيه مدائح فمنها: و لما انتجعنا لائذين بظله* * * أعان وما عنى ومن وم...

يوسف بن الحارث

معجم رجال الحدیث 21 : 176
T T T
روى عن عبد الله بن يزيد المنقري، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ١٢٧٣.
وروى عن محمد بن عبد الرحمن العرزمي، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٣، باب أحكام فوائت الصلاة، الحديث ٣٤٤، وباب حدود اللواط، الحديث ١٩٥، من الجزء ١٠، والكافي: الجزء ٧، باب الحد في اللواط ٢١، الحديث ٥.
ولكن في الوسائل عن الكافي: سيف بن الحارث، بدل يوسف بن الحارث، والتهذيب: الجزء ١٠، باب دية عين الأعور ولسان الأخرس، الحديث ١٠٧٤.
أقول: تقدم في ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى، استثناء ابن الوليد من رواياته ما يرويه عن يوسف بن الحارث.
والظاهر أن يوسف بن الحارث في هذه الروايات هو الكميذاني، وذلك لتصريح الشيخ في ترجمة عبد الرحمن بن محمد العرزمي أن الراوي لكتابه هو يوسف بن الحارث الكميذاني.
وقال في رجاله، في ذكر سهل بن الحسن الصفار، عند عده فيمن لم يرو عنهم(عليهم السلام) (٧): «روى عن يوسف بن الحارث الكميذاني، عن عبد الرحمن العرزمي كتابه».