اخترنا لكم : هشام بن إبراهيم

روى عن أبي الحسن(عليه السلام) . التهذيب: الجزء ١٠، باب ديات الشجاج وكسر العظام، ذيل حديث ١١٤٨. وروى عنه محمد بن راشد. الكافي: الجزء ٦، كتاب العقيقة ١، باب الدعاء في طلب الولد ٤، الحديث ٩. وروى عن أبي الحسن الرضا(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن راشد. الكافي: الجزء ٣، كتاب الصلاة ٤، باب بدء الأذان والإقامة ١٨، الحديث ٣٣. ورواها في التهذيب: الجزء ٢، باب الأذان والإقامة، الحديث ٢٠٧. وروى عن الرضا(عليه السلام)، وروى عنه سعد بن سعد. التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١١٣٧، والإستبصار: الجزء ٣، باب كراهية أن ينزى حمار على عتيق، الحديث ١٨٥. أقول: هذا متحد مع من بعده.

أبو جرير القمي

معجم رجال الحدیث 22 : 86
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أحد عشر موردا.
فقد روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وأبي الحسن(عليه السلام)، والعبد الصالح(عليه السلام)، والرضا(عليه السلام) وروى عنه ابن أبي عمير، وابن المغيرة، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وإسماعيل بن مهران، وصفوان بن يحيى.
ثم إنا قد ذكرنا في ترجمة زكريا بن عبد الصمد أن أبا جرير القمي مشترك بين ثلاثة أنفار، فإن روى عن الصادق(عليه السلام) فالمتعين أنه زكريا بن إدريس، وإن روى عن أبي الحسن(عليه السلام)، أو الرضا(عليه السلام) فهو منصرف إليه أيضا، ولا أقل من اشتراكه بينه وبين زكريا بن عبد الصمد، وكلاهما ثقة، وأما احتمال إرادة محمد بن عبد الله فهو ساقط جزما، فإنه رجل غير معروف، ولم يرد إلا في رواية واحدة وقد تقدمت.