اخترنا لكم : إبراهيم بن محمد بن سماعة

أخو جعفر والحسن ابني محمد بن سماعة، لم يذكر بمدح ولا بقدح. نعم في كتاب النجاشي المطبوع، في ترجمة جعفر بن محمد بن سماعة: «و كان جعفر أكثرمن إخوته ثقة في حديثه». وكذلك حكيت العبارة في بعض كتب الرجال: ولو صحت النسخة لدلت على وثاقة إبراهيم أيضا، إلا أن العبارة التي نقلها الميرزا، والتفريشي والمولى عناية الله عن النجاشي هكذا: «كان جعفر أكبر من أخويه، ثقة في حديثه». وحيث إنه لم تحرز صحة النسخة الأولى لم تثبت وثاقة الرجل، بل المظنون- قويا- صحة النسخة الثانية، فإن العبارة على النسخة الأولى غير منسجمة، وكان حق العبارة أن يقال: إن جعفر كان أكثر من إخوته ثقة في الحديث.

أبو الحسين بن أيوب

معجم رجال الحدیث 22 : 135
T T T
قال الكشي في ترجمة السيد بن محمد الحميري (١٣٣)، الحديث (٢): إن أبا الحسين بن أيوب المروزي، قال: روي أن السيد بن محمد الشاعر اسود وجهه عند الموت، فقال: أ هكذا يفعل بأوليائكم يا أمير المؤمنين ع؟ قال فابيض وجهه كأنهالقمر ليلة البدر.