اخترنا لكم : عامر بن كثير السراج

و كان من دعاته (الحسين)(عليه السلام)، من أصحاب الحسين(عليه السلام)،رجال الشيخ (٣). وعده البرقي في أصحاب الحسين(عليه السلام)، الذين هم من أصحاب أبي محمد الحسن(عليه السلام) . أقول: ظاهر عبارة النجاشي المتقدمة: أن محمد بن الحسين (بن أبي الخطاب) روى عن عامر بن كثير، بلا واسطة، وهذا لا بعد فيه، بعد ما روى عنه بواسطة واحدة، كما في كامل الزيارات: الباب ٦٩ في أن زيارة الحسين(عليه السلام) ينفس بها الكرب وتقضى بها الحوائج، الحديث ٧، وعليه فما ذكره النجاشي يكون مغايرا لما ذكره الشيخ والبرقي جزما، بل إن كون عامر بن كثير الذي ذكره النجاشي زيديا- وقد قتل زيد في سنة ١٢١- بنفسه يدل على المغايرة، إذ يبعد أن...

أبو داود المنشد

معجم رجال الحدیث 22 : 163
T T T
روى عن جعفر بن محمد، وروى عنه محمد بن الحسين.
الكافي: الجزء ٣، كتاب الطهارة ١، باب طهور الماء ١، الحديث ٣.
ورواها الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن أبي داود المنشد، عن جعفر بن محمد، مثله.
التهذيب: الجزء ١، باب المياه وأحكامها، الحديث ٦٢١.
وروى عنه الحسن بن الحسين اللؤلؤي، الحديث ٦٢٠ من الباب المتقدم.
و روى عن سلامة، وروى عنه الحسن بن الحسين اللؤلؤي.
التهذيب: الجزء ١، باب تلقين المحتضرين، الحديث ١٤٦٤.
وروى عن محسن الميثمي، وروى عنه عبد الله بن الحسين الطويل.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ٢٧٢.
أقول: هو متحد مع من قبله.