اخترنا لكم : علي بن أحمد بن بشار

له مقالة في إنكار الغيبة، وهو قائل بإمامة جعفر أخي الحسن العسكري(عليه السلام)، ولأبي جعفر محمد بن عبد الرحمن بن قتيبة مقالة طويلة في رد مقالة علي بن أحمد، ذكره الصدوق في كمال الدين:(ص) ٥١.

أبو ذر

معجم رجال الحدیث 22 : 165
T T T
روى عن رسول الله(ص)، وروى عنه مالك بن ضمرة.
تفسير القمي: سورة آل عمران، في تفسير قوله تعالى: (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ).
وروى عنه سليم (بن قيس).
الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب ما جاءفي الاثني عشر والنص عليهم(عليهم السلام) ١٢٦، ذيل حديث ٤.
وروى عنه الصدوق(قدس سره) مرسلا.
الفقيه: الجزء ١، باب التيمم، الحديث ٢٢١، والجزء ٢، باب حسن القيام على الدواب، الحديث ٨٥٤.
وروى الصدوق بسنده هكذا، وقال أبو ذر: إن إمامك شفيعك إلى الله إلخ، باب الجماعة وفضلها، الحديث ١١٠٣ من الجزء المتقدم.
ورواها الشيخ بسنده، عن ثور بن غيلان، عنه.
التهذيب: الجزء ٣، باب في أحكام الجماعة وأقل الجماعة، الحديث ١٠٧.
روى الصدوق بسنده هكذا: وروى أنه قام أبو ذر (رحمة الله عليه) عند الكعبة، فقال .. إلخ.
الفقيه: الجزء ٢، باب الزاد في السفر، الحديث ٨٣٢.
وتقدمت ترجمته بعنوان جندب بن جنادة.