اخترنا لكم : جويبر

كان رجلا قصيرا، دميما، وكان من قباح السودان،و قال له رسول الله(ص) : إن الله قد وضع بالإسلام من كان في الجاهلية رفيعا، وأعزبالإسلام من كان في الجاهلية ذليلا، وأذهب بالإسلام ما كان من نخوة الجاهلية، وتفاخرها بعشائرها، وباسق أنسابها، فالناس كلهم أبيضهم، وأسودهم، وقرشيهم، وعربيهم، وعجميهم من آدم، وأمر زياد بن لبيد، وكان من أشرف بني بياضة حسبا، أن يزوج جويبر ابنته الذلفاء، فزوجه ابنته، وعاش حتى استشهد مع رسول الله(ص) في غزوة له. ذكره الكليني في حديث طويل، عن أبي جعفر(عليه السلام) في الكافي: الجزء ١، كتاب الحجة ٤، باب أن المؤمن كفء المؤمنة ٢١، الحديث ١. و قد ذكرنا القصة في كتابنا «البيان في تفسير...

أبو زهير النهدي

معجم رجال الحدیث 22 : 172
T T T
روى عن آدم بن إسحاق، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى.
التهذيب: الجزء ٢، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث ٤٥٣.