اخترنا لكم : الحسين بن علي بن الحسين بن أبي سروال

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (٢٦٣): «الشيخ الحسين بن علي بن الحسين بن أبي سروال الأوالي الهجري: من تلامذة الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي كان فاضلا، فقيها، له كتب منها: كتاب الأعلام الجلية في شرح الألفية للشهيد- (رحمه الله) -، وكتاب الكواكب الدرية في شرح الرسالة النجمية للشيخ علي بن عبد العالي، رأيت هذين الكتابين، في خزينة الكتب الموقوفة في مشهد الرضا(عليه السلام) بخط مؤلفهما».

أبو السمهري

معجم رجال الحدیث 22 : 196
T T T
قال الكشي (٣٩٣): «قال سعد: وحدثني محمد بن عيسى بن عبيد، قال: حدثني إسحاق الأنباري، قال: قال لي أبو جعفر الثاني(عليه السلام) : ما فعل أبو السمهري، لعنه الله، يكذب علينا ويزعم أنه وابن أبي الزرقاء دعاة إلينا،أشهدكم أني أتبرأ إلى الله عز وجل منهما، إنهما فتانان ملعونان، يا إسحاق أرحني منهما يرح الله نفسك في الجنة فقلت له: جعلت فداك يحل قتلهما؟ فقال: إنهما فتانان فيفتنان الناس، ويعملان في خيط رقبتي ورقبة موالي، فدمهما هدر للمسلمين، وإياك والفتك، فإن الإسلام قد قيد الفتك، وأشفق إن قتلته ظاهرا أن تسأل لم قتلته ولا تجد السبيل إلى تثبيت حجته، ولا يمكنك أولا الحجة فتدفع ذلك عن نفسك، فيسفك دم مؤمن من أوليائنا بدم كافر، عليكم بالاغتيال، قال محمد بن عيسى: فما زال إسحاق يطلب ذلك أن يجد السبيل إلى أن يغتالهما بقتل، وكانا قد حذراه، لعنهما الله».