اخترنا لكم : محمد بن يحيى

قال الشيخ (٤٩٧): «محمد بن يحيى، له كتاب يرويه عن غياث بن إبراهيم، رويناه بهذا الإسناد، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه. وأراد بهذا الإسناد: جماعة عن أبي المفضل، عن ابن بطة أحمد بن أبي عبد الله، وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، وابن بطة. أقول: إن محمد بن يحيى هذا، هو محمد بن يحيى الخزاز الآتي الذي روى عن أصحاب الصادق(عليه السلام)، وذلك لما تقدم في ترجمة غياث بن إبراهيم من قول الشيخ في رجاله: غياث بن إبراهيم، روى محمد بن يحيى الخزاز، عنه، ويؤكد ذلك أن الشيخ ذكر هذا، والنجاشي ذكر محمد بن يحيى الخزاز، والطبقة واحدة، ومن البعيد أن يكونا رجلين لكل منهما كتاب في طبقة واحدة، يتعرض النجاشي لترجمة أحد...

أبو الصباح

معجم رجال الحدیث 22 : 206
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات، تبلغ ستين موردا.
فقد روى عن أبي جعفر(عليه السلام) وأبي عبد الله(عليه السلام)، وعن جابر.
وروى عنه أبو أيوب، وأبان بن عثمان، وحسان، وحماد بن عثمان، وسلمة صاحب السابري، وسيف بن عميرة، وشعيب، وعبد الله بن المغيرة، وعلي بنالنعمان، ومحمد ابنه، ومحمد بن الفضيل، ومحمد بن مسلم، ومعاوية بن عمار.
اختلاف الكتب
روى الشيخ بسنده، عن إسماعيل، عن أبي الصباح، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٧، باب الإجارات، الحديث ٩٦٠.
وهنا اختلاف تقدم في علي بن الحكم، عن إسماعيل بن أبي الصباح.
روى الصدوق بسنده، عن حماد بن عثمان، عن أبي الصباح، عن أبي الحسن(عليه السلام) الفقيه: الجزء ٤، باب الوقف والصدقة والنحل، الحديث ٦٤٣.
وهنا أيضا اختلاف تقدم في محمد بن أبي الصباح.
روى الشيخ بسنده، عن جعفر بن محمد، عن أبي الصباح، عن أبيه، عن جده.
التهذيب: الجزء ٧، باب من الزيادات من الإجارات، الحديث ٩٩٩.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب النوادر ١٥٩، الحديث ١٠، إلا أن فيه: جعفر بن محمد بن أبي الصباح، بدل جعفر بن محمد، عن أبي الصباح، وهو الموافق للوافي والوسائل.
روى أيضا بسنده، عن محمد بن الفضيل، عن أبي الصباح، عن ابن مسكان، عن الحلبي، جميعا عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٤، باب علامة أول شهر رمضان، الحديث ٤٣٤.
كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى: أبي الصباح، وصفوان، عن ابن مسكان، عن الحلبي، جميعا عن أبي عبد الله(عليه السلام) والظاهر هو الصحيح الموافق للإستبصار: الجزء ٢، باب علامة أول يوم من شهر رمضان، الحديث ٢٠٤، والوافي والوسائل أيضا، فعليه صفوان عطف على محمد بن الفضيل، لا على أبي الصباح، بل هو مع الحلبي يرويان عن أبي عبد اللهع، بقرينة كلمة جميعا أيضا.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن أبي الفضيل، عن أبي الصباح، عن أبي عبد الله(عليه السلام) التهذيب: الجزء ٥، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث ١١٨٠.
كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، وفي النسخة المخطوطة: ابن الفضيل بدل أبي الفضيل، وهو نسخة في الوسائل أيضا، والظاهر هو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
أقول: هذا هو أبو الصباح الكناني الآتي.