اخترنا لكم : عمر أبو حفص

قال النجاشي: «عمر أبو حفص الزبالي: روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، له كتاب يرويه جماعة، منهم: عبيس. أخبرنا ابن نوح، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد بن زياد، قال: حدثنا القاسم بن إسماعيل، قال: حدثنا عبيس، عن أبي حفص عمر الزبالي بكتابه». أقول: ذكر السيد في النقد ما نصه: وكأن الزبالي هذا والرماني المذكور قبيل هذا واحد، كما يظهر من طريق النجاشي إليهما (انتهى). ويؤيد ما ذكره اقتصار الشيخ في الفهرست، والرجال على ذكر الرماني، وعدم تعرضه للزبالي، ولكن مع ذلك لا يمكن الجزم بالاتحاد، مع ذكر النجاشي كلا منهما مستقلا ومغايرة طريقه للرماني مع طريقه للزبالي، والله العالم.

أبو الصباح مولى آل سام

معجم رجال الحدیث 22 : 209
T T T
روى عن أبي عبد الله(عليه السلام)، وروى عنه محمد بن سنان.
الكافي: الجزء ٢، كتاب الإيمان والكفر ١، باب التقبيل ٨٠، الحديث ٦.
روى الكليني بسنده، عن الرباطي، عن أبي الصباح مولى آل سام، عن جابر.
الكافي: الجزء ٥، كتاب المعيشة ٢، باب النوادر ١٥٩، الحديث ١٣.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء ٦، باب المكاسب، الحديث ١١٢٦، إلا أن فيه: أبا الصباح مولى بسام، وهو الموافق للطبعة القديمة من الكافي والمرآة والوافي والوسائل، والطبعة القديمة من التهذيب أيضا، كما أن في الأربعة الأخيرة ونسخة المخطوطة من التهذيب: صابر بدل جابر.
أقول: تقدمت في صبيح أبي الصباح، وهذا هو أبو الصباح مولى بسام الصيرفي الآتي.