اخترنا لكم : حمزة بن ربيع

روى عن علي بن سويد الشيباني، وروى الحسين بن سعيد، عن بعض أصحابه عنه. تفسير القمي: سورة التغابن في تفسير قوله تعالى: (ذلِكَ بِأَنَّهُ كانَتْ تَأْتِيهِمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّناتِ). أقول: الظاهر وقوع التحريف فيه، والصحيح حمزة بن بزيع كما في تفسير البرهان، وبقرينة روايته عن علي بن سويد في عدة موارد كما تقدم.

أبو طالب

معجم رجال الحدیث 22 : 212
T T T
وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ أحد عشر موردا.
فقد روى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، وبكر بن محمد، وسدير، وعثمان بن عيسى، ومسمع، ويعقوب بن شعيب، ويونس بن بكار.
وروى عنه أبو عبد الله البرقي، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأيوب، وأيوب بن نوح، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن خالد، والبرقي.
أقول: هذا مشترك بين جماعة، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه.