اخترنا لكم : علي بن محمد بن إبراهيم

قال النجاشي: «علي بن محمد بن إبراهيم بن أبان الرازي الكليني، المعروف بعلان يكنى أبا الحسن، ثقة، عين، له كتاب أخبار القائم(عليه السلام)، أخبرنا محمد، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا علي بن محمد. وقتل علان بطريق مكة، وكان استأذن الصاحب(عليه السلام) في الحج، فخرج: توقف عنه في هذه السنة، فخالف!». وذكر في ترجمة محمد بن يعقوب الكليني، أن خاله علان الكليني الرازي. ثم إنه صرح العلامة في الخاتمة، الفائدة الثالثة من الخلاصة، نقلا عن محمد بن يعقوب نفسه، بأنه كلما كان في كتابه عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، فالمراد بالعدة: علي بن محمد بن علان ومحمد بن أبي عبد الله، ومحمد بن الحسن ومحمد بن عقيل ...

أبو طالب الأزدي

معجم رجال الحدیث 22 : 213
T T T
قال النجاشي: «أبو طالب الأزدي البصري الشعراني: له كتاب يرويه محمد بن خالد البرقي، وقال أصحابنا: لا نعرف هذا الرجل إلا من جهته.
أخبرنا عدة من أصحابنا، عن الحسن بن حمزة، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، قال: حدثنا أبو طالب الأزدي، بكتابه».
وقال الشيخ (٨٥٢): «أبو طالب الأزدي: الملقب بالشعراني له كتاب رويناه بهذا الإسناد عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن أبي طالب».
وأراد بهذا الإسناد: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عنأحمد بن أبي عبد الله.
والطريق ضعيف بأبي المفضل، وابن بطة.
وقال الغضائري: «أبو طالب الأزدي البصري الشعراني: له كتاب، يرويه محمد بن خالد البرقي، وقال أصحابنا لا نعرف هذا الرجل إلا من جهته «.
(انتهى).